عرض مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار، التابع لرئاسة مجلس الوزراء، “فيديوجراف” كشف فيه عن الاستعدادات التي تقوم بها الحكومة المصرية، وذلك قبل الانتقال إلى العاصمة الإدارية الجديدة، واعتمد الفيديو في محوره على المعلومات التي صدرت من قبل الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة، وهذا فيما يتعلق تحديداً باستعدادات الحكومة والتجهيزات المقررة للانتقال إلى العاصمة الجديدة.

أول فئات الموظفين المنتقلين للعاصمة 

بحسب ما جاء في الفيديو جراف الذي تم نقله، على موقع اليوتيوب قال المركز، أن الربع الأخير من العام الحالي سوف يشهد بداية الانتقال الحكومي إلى العاصمة الإدارية الجديدة، ونقل المركز أيضا عن رئيس الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة، دكتور/ صالح الشيخ، أن عدد 4 إدارات ستكون في طليعة المنتقلين، وهي الإدارات المختصة بكل من: الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، إضافة للشؤون المالية، الشؤون الإدارية، علاوة على الشؤون الهندسية.

وبحسب مركز المعلومات، يتم نقل كل من مكاتب الوزراء والمكاتب الفنية عقب انتقال الإدارات السابقة، ثم بعدها ينتقل الموظفون الذين وقع الاختيار عليهم.

119 جهة حكومية

أشار المركز أيضا إلى أن إجمالي عدد الموظفين الذين تقرر انتقالهم يبلغ الأربعون ألفًا و994 موظف، يمثلون بنحو الـ119 جهة حكومية، وذلك بعد أن خضعوا إلى دورات تأهيل والعديد من البرامج التدريبية، متضمنةً ما يلي: أساسيات الأمن القومي، وأساسيات التحول الرقمي، فضلا عن شمولها للتخطيط الاستراتيجي، والعلاقات العامة والمراسم، إضافة لحزمة الجدارات، وكذلك حزمة البرامج التخصصية للإدارات المالية.

وكشف مركز المعلومات، ودعم اتخاذ القرار، بأن إجمالي عدد الموظفين الذين سيستفيدوا من البرامج والحزم التدريبية كما هو مقرر يبلغ الـ65 ألفًا و587 موظف وموظفة، وبحسب تصريح للدكتور/ هاني محمود، مستشار رئيس مجلس الوزراء للإصلاح الإداري، فقد تم تدريب وتأهيل الموظفين وفق برنامج دولي معترف به رسمياً على مستوى العالم، وأن عملية الانتقال للعمل في العاصمة الإدارية الجديدة قد يستغرق الـ 3 أشهر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *