صرح الرئيس التنفيذي لوكالة الفضاء المصرية، الدكتور محمد القوصي، بأن موعد الانتهاء من المركز ,المخصص لتجميع الأقمار الصناعية بمدينة الفضاء المصرية، سيكون في شهر مارس أو أبريل بالعام 2022، مشيرًا أيضا إلى أن الوكالة قد تمكنت من جهتها خلال الفترة الماضية في أتمتة المرحلة الأولى من التصميم المبدئي، والخاص بالقمر الصناعي المصري “مصر سات 2″، لافتًا إلى أنه في الوقت الحالي يتم بالتعاون مع الشريك الصيني التصنيع للنموذج الهندسي.

أول قمر صناعي يتم تجميعه في مدينة الفضاء

وأشار الرئيس التنفيذي لوكالة الفضاء المصرية، إلى أنه تقرر أن يكون موعد إطلاق القمر الصناعي المصري”مصر سات 2″ في شهر ديسمبر عام 2022، بدلاً من الموعد السابق الذي كان مقررًا في سبتمبر 2022، وذلك جراء التداعيات السلبية للظروف الاستثنائية الصحية التي تشهدها الدول بالوقت الراهن.

موضحًا كذلك أن “مصر سات 2″، تقرر البدء في تجميعه تحديدا عقب الانتهاء من كافة التجهيزات الخاصة بمركز تجميع الأقمار الصناعية، بمدينة الفضاء المصرية والكائنة بالعاصمة الإدارية الجديدة، وذلك في موعد أقصاه منتصف العام المقبل 2022، ليكون بمثابة أول قمر صناعي يتم تجميعه في مدينة الفضاء، وهو ما يتماشى مع استراتيجية ورؤية الدولة المصرية 2030 والتي وضعتها الوكالة لبرنامج الفضاء الوطني.

واقع يتم تحقيقه

وأكد الرئيس التفيذي لوكالة الفضاء المصرية، أن خطة الوكالة تعمل في محور بناء الأنظمة الفضائية وبناء القدرات البشرية القادرة على استكشاف الفضاء، وتتوافق هذه الخطة مع رؤية مصر 2030 إضافة إلى أنها تتماشى مع استراتيجية التنمية المستدامة 2021.

وأوضح القوصي، بأن مصر تقود في الوقت الحالي عددًا من دول القارة الأفريقية من أجل تصنيع قمر التنمية الأفريقي، والذي يهدف بإطلاقه إلى قياس الاعتبارات المناخية في الدول الأفريقية، وذلك بغرض السعي لخفض خطورتها وضبط معدلات الانبعاث الضارة.

مؤكدًا أيضاً على أن مصر قد سعت جاهدة وحولت مبادرة تصنيع قمر التنمية الأفريقي إلى واقع فعلي يتم تحقيقه وإنفاذه الأن، إذ تقود جمهورية مصر العربية 5 دول أفريقية تشارك في عملية تصنيع القمر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *