أقر نضال العوران، مدير برنامج البيئة، والتغير المناخي الخاص ببرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، أن المملكة الأردنية كانت فعليا ضمن أفضل 22 دولة في العالم في إنفاذ بروتوكول ناغويا، وذلك بشأن كل من الحصول على الموارد الجينية، والتقاسم العادل للمنافع التي تنشأ عن استخدامها أيضاً، وهو ما سيضمن بالتبعية اختيار المملكة في المرحلة القادمة للمشروع، لافتًا إلى أن المناقشات إنما تدور حاليًا عن المرحلة الثانية من مشروع الموارد الجينية، مشيرًا أيضا إلى أن البرنامج بتفعيله يعمل على إجراء نوع تقييم استراتيجي للأثر البيئي للقطاع السياحي في المملكة الأردنية، وخاصة في المحميات ومناطق الريف.

أساس الحياة

جاء ذلك خلال الاحتفال الذي نظمته وزارة البيئة الأردنية، بالتعاون مع الجمعية الملكية لحماية الطبيعة/ محمية غابات عجلون، بدعم أيضا من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للتنوع الحيوي، وهو الاحتفاء الذي شهدت فعالياته رئيسة اللجنة الوطنية، الأميرة/ بسمة بنت علي.

وقالت سُموها، يعتبر التنوع الحيوي بمثابة أساس الحياة على كوكب الأرض، والمسؤول عن ازدهار واستمرار البشرية إذ ينعكس بشكل لافت على شتى الأصعدة سواء أكانت اقتصادية أو تنموية أو اجتماعية، مشيرة إلى أن احتفالتنا هذا العام باليوم العالمي للتنوع الحيوي، إنما يأتي في ظل ظروف استثنائية جراء التداعيات السلبية لوباء الفيروس المستجد، مؤكدة على أن ذاك الوباء قد جعل الإدراك لأهمية التكامل العالمي في غاية الأهمية، والحرص كذلك على عدم التعدي على الحياة البرية.

وعبرت الأميرة بسمة، عن شعورها بالفخر والاعتزاز بمناسبة مرور الـ100 عام على تأسيس المملكة، مشيرة إلى أن هذه المناسبة العزيزة تستدعي بفخر بذل المزيد من الجهد، والعمل لدخول المئوية الثانية.

حفظ التنوع الحيوي

من جهته قال دكتور/ محمد الخشاشنة، أمين عام وزارة البيئة، يتعرض التنوع الحيوي لجملة من التحديات، وذلك على الرغم من أهميته الحيوية، لافتًا إلى أن الوزارة، ومن خلال تعاونها مع العديد من الجهات الرسمية ومؤسسات المجتمع المدني، علاوة على المنظمات الدولية، إنما تنفذ مجموعة من المشاريع التي تهدف بدورها إلى حفظ التنوع الحيوي المميز، والفريد بالمملكة.

وأشار يحي خالد، المدير العام الجمعية الملكية لحماية الطبيعة، إلى أن ذاك التنوع الحيوي يساعد بشكل كبير في نطاق تنظيم المناخ، كما أنه يعد مصدرًا مهمًا للأمن المائي والغذائي، إضافة إلى أنه مسؤول أيضا عن توفر حياة صحية للبشر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *