تهدف الحكومة اليابانية لتحقيق استراتيجية النمو الأخضر، والتخلص من السيارات التي تعمل بوقود البنزين، وذلك بحلول عام 2035، وخفض نسبة انبعاثات الغازات الكربونية لحدود الصفر، وهو ما سيترتب عليه تحقيق نمو سنوي يتوافق والمعايير البيئة، ويحقق ما يقرب من 2 تريليون دولار، عند حلول منتصف القرن الحالي 2050، وقد تم الإشارة لاستهداف صناعة المركبات، و الاعتماد على الهيدروجين.

تعهدات رئاسة الوزراء اليابانية الصادرة عن رئيسها “يوشيهيدي سوغا” وضعت الاستثمار الأخضر في مقدمة الأولويات، حتى يتم التغلب على التداعيات التي خلفتها الجائحة، بجانب التماشي مع التوجهات التي تتبناها اقتصاديات عدة دول منها الصين الاتحاد الأوربي، ومن شأنها العمل على تقليل الانبعاثات.

الخطة اليابانية تستهدف تحقيق مبيعات واستثمارات في التكنولوجيا الخضراء بقيمة 870 مليار دولار بحلول 2030، عبر تقديم وسائل دعم ومحفزات ضريبية ومالية للشركات، وسيتم العمل على استبدال المبيعات للسيارات التقليدية التي تعمل بالبنزين، ببديلتها الكهربائية، والهجينة خلال فترة 15 عام مُقبلة، وسيتم العمل على خفض تكلفة بطاريات هذه النوعية من السيارات لقرابة النصف لدعم مبيعاتها.

أضافت أنه سيتم تحسين السيارات التي تعمل بنظام خلايا الوقود، بالاعتماد على استهلاك وقود الهيدروجين، بجانب قطاعات أخرى مثل توليد الطاقة الكهربائية والنقل، كما تتطرق الاستراتيجية إلى الاعتماد على استغلال الطاقة المتجددة مثل طاقة الرياح، وتقليل الاعتماد على الطاقة النووية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *