إنفاذًا لتوجيهات الرئيس/ عبد الفتاح السيسي، تسابق الحكومة الرشيدة الزمن في إنجاز وأتمتة كافة أعمال المشروعات الرقمية بالعاصمة الإدارية الجديدة في مرحلتها الأولى، وذلك بغرض الانتقال لها وفق الجدول الزمني بالعام المالي الحالي، وقال وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، دكتور/ عمرو طلعت، أن مشروع العاصمة الإدارية الجديدة، إنما يعد بمثابة “عاصمة مصر الرقمية”، والتي منها سيتم الانطلاق نحو الجمهورية الثانية.

كما أشار طلعت، إلى أن الوزارة من جانبها تقوم بعمليات الانتهاء من كافة المشروعات التكنولوجية، والتي تكلفت بها بالتعاون والتنسيق مع شركة العاصمة الإدارية، مشيرًا إلى أنها تشكل مدينة تتوافق وتتماشى مع كافة المعايير العالمية فيما يتعلق بإنشاء المدن الحديث، إذ أنها المدينة الذكية التي تعمل بشكل كامل بالذكاء الاصطناعي، وبالحوسبة السحابية.

عرض لحجم ما تم إنجازه

وعرض وزير الاتصالات، الموقف الحالي للمشروعات التي تنفذها الوزارة، علاوة على حجم ما تم إنفاذُه من أعمال متعلقة بالبنية التحتية للعاصمة بجانب المشاريع الرقمية، والتي جاءت كالتالي:

أولاً: البنية التحتية

عرض الوزير لما تم إنجازه من مشروعات البنية التحتية للعاصمة الإدارية الجديدة، وقال تم الانتهاء من تنفيذ 98% من مسارات شبكات الاتصالات بالحي الحكومي، وتم أيضا الانتهاء بنسبة الـ100% من أتمتة سنترال الحي الحكومي، وتركيب كبائن التجميع الذكي أيضا، بجانب التنفيذ المسارات الربط الداخلية بسنترال NN1.

وبطول 42.8 كم، تم الانتهاء كذلك من إنفاذ مسارات الربط الخارجي مع سنترال “مدينتي”، وذلك بنسبة إنجاز بلغت بنحو الـ95 بالمئة، أيضًا تم الانتهاء من تنفيذ مسارات الربط الخارجي بالتحديد مع سنترال مدينة “الشروق”، ذلك بنسبة انجاز كانت بـ97%.

ثانيًا: اختبار شبكات الاتصالات

وعرض وزير الاتصالات ما تم إنجازه من أعمال تتعلق باختبار شبكات الاتصالات، إذ تم الإنشاء لمحطات التقوية الخاصة بشبكات الهواتف المحمولة، فوق المباني الحكومية في الحي الحكومي.

عاصمة مصر الرقمية الجديدة
المشروعات الرقمية بالعاصمة الإدارية

تم أيضًا الانتهاء من إنشاء الأبراج التشاركية الخاصة بالهواتف المحمولة، وهذل في أغلب مناطق العاصمة الإدارية الجديدة، حتى تستطيع كل الشبكات الإستفادة منها، كما تم كذلك الانتهاء من تركيبات أجهزة الأبرج التشاركية والخاصة بشركات الهواتف المحمول، خاصة تلك التي تقدم الخدمة.

ثالثًا: منظومة التحول الرقمي

وأشار طلعت، خلال عرضه لما تم إنجازه من مشروعات خاصة بمظومة التحول الرقمي، إلى أن الوزارة انتهت من الحصر والتدقيق لـ893 تطبيقاً متخصصاً، وذلك بمختلف الوزارات إضافة إلى أربعين جهة، وقد تم بالفعل التشغيل والاختبار لبعض البرامج التشاركية الخاصة بالوزارات.

وتمثلت أبرز البرامج التي تم تشغيلها واختبارها على البيئة المحوسبة الموقتة في دورات العمل كل من: الأرشيف الرقمي الموحد، المراسلات، وتم أيضًا أتمتة إدراج كافة الوثائق الحكومية في سجل موحد، وهذا عقب القيام بعملية تنميطها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *