يشهد معرض القاهرة الدولى للكتاب في دورته الـ 52 بجانب العديد من الفعاليات والأنشطة، العديد من المبادرات، ومنها إطلاق مبادرة دمج ذوي الإعاقات البصرية “اقرأ معي” التي أطلقتها من داخل أروقة المعرض مؤسسة بصيرة لرعاية ذوي الاحتياجات البصرية، وتهدف المبادرة إلى دعم وتمكين ذوي الإعاقة البصرية ودمجهم في المجتمع الثقافي والتمتع بالأنشطة العامة.

تقبل الاختلاف

وقالت دكتورة/ سوسن المسيري، رئيس مجلس الأمناء بمؤسسة بصيرة، تأتي مبادرة “اقرأ معي”، على غرار استراتيجية العمل التي تتبناها المؤسسة من جانبها، والتي ترتئي إلى التعريف بماهية الحقوق لذوي الإعاقة البصرية التي كفلها لهم الدستور المصري، والتي تم ترجمتها ببنود القانون الخاص بحقوق الأشخاص أصحاب الإعاقات.

مبادرة دمج ذوي الإعاقات البصرية

وأضافت المسيري، أطلقنا “اقرأ معي” عى غرار الفعاليات التي يشهدها فعليا معرض القاهرة الدولي للكتاب وذلك في دورته الحالية، بغرض الاستثمار لهذا الحدث الثقافي الهام، حتى نتمكن من توصل رسالة للرأي العام مفادها ضرورة تقبل الاختلاف، والعمل على أيضا إتاحة كافة الأحداث والفعاليات العامة لذوي الإعاقات البصرية، واكتشاف مواهبهم والعمل على تنمية قدراتهم وإطلاق خيالهم وملكاتهم الإبداعية.

طريقة الطباعة مزدوجة

فيما أوضحت دعاء مبروك، المدير التنفيذي لمؤسسة بصيرة، أن فكرة المبادرة إنما تقوم على الطريقة المزدوجة التي تنطلق من تمكين وإتاحة قراءة أي نص لطفل كفيف، وآخر من غير ذوي الإعاقة البصرية معا في وقت واحد، حيث أن الكتاب يحتوي على صفحة مكتوبة بطريقة برايل تلي، أو تواجه صفحة القصة المكتوبة بالطريقة العادية.

وأشارت مبروك، إلى أن مؤسسة بصيرة لرعاية ذوي الاحتياجات البصرية، بدأت منذ فترة في الإعداد لإطلاق “اقرأ معي”حيث خاطبت دور النشر التي تطبع كتب الأطفال، وقد لبى دعوة المؤسسة حتى الآن 3 دور نشر، وتم طباعة عدد هائل من الكتب والقصص بالطريقة المزدوجة.

لافتة كذلك إلى أن مبادرة “اقرأ معي” حلقة من سلسة مبادرات مؤسسة بصيرة التي تخطط لإطلاقها تباعًا، وتدور كلها ضمن إتاحة كافة نواحي الحياة المعرفية والثقافية التعليمية لتلك الفئة من المعاقين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *