أطلقت وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية، المنظومة المتكاملة التي تهدف إلى إعداد الخطة الاستثمارية ومتابعتها، وهي المنظومة التي تعد الأولى من نوعها على مستوى دول المنطقة العربية، وقد أبان دكتور/ أحمد كمالى، نائب وزيرة التخطيط لشئون متابعة الخطة، في تصريحه معقباً على خطوة تدشين منظومة متابعة المشروعات التنموية الجديدة، بأن خطوة إطلاقها جاءت لتستهدف ربط أهداف التنمية المستدامة الأممية بأهداف رؤية الدولة المصرية المستقبلية 2030، وببرنامج عمل الحكومة المصرية للعام 2018/2022، علاوة على استهدافها الربط أيضا مع كافة المشروعات التنموية التي يتم إنفاذها من شتى جهات الإسناد.

مضيفًا أن تلك المنظومة تلعب دورًا فعالاً في تسهيل إدخال تلك المشروعات، مع مراعاة تحقيقها للعديد من أبعاد التنمية المستدامة، إضافة إلى تمكين كافة جهات الإسناد، وذلك سواءً أكانت رئيسة أم فرعية من صياغة وتشكيل لأتمتة خططها التنموية، بالإضافة لتقديم مقترحاتها فيما يتعلق بتلك الخطط وهذا عن طريق الاستمارات الإلكترونية المتاحة، التي تقوم بملئها لطلب التمويل.

جاءت تصريحات كمالي، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته وزارة التخطيط، والتنمية الاقتصادية وذلك بحضور كل من وزيرة التخطيط دكتورة/ هالة السعيد، وبمشاركة قيادات من الوزارة، والذي عقد للإعلان عن كافة التفاصيل المتعلقة بنجاح الوزارة في إدراجها للعديد من المبادرات والمشروعات، والتي تقوم بها الدولة المصرية على منصات الأمم المتحدة، وذلك ضمن أفضل المشروعات والممارسات الدولية التي من شأنها أن تحقق بدورها وجهودها أهداف التنمية المستدامة الأممية.

معايير منظومة متابعة المشروعات التنموية

وبحسب وزارة التخطيط، فإن المشروعات المصرية التي تم إدراجها على منصة “أفضل الممارسات التي تحقق أهداف التنمية المستدامة” والتي تتبع أيضا لإدارة الشئون الاقتصادية والاجتماعية بالأمم المتحدة، هي المبادرة الرئاسية حياة كريمة، مشروع رواد ٢٠٣٠، وبرنامج التنمية المحلية بصعيد مصر، والمنظومة المتكاملة لإعداد وتتبع أتمتة الخطة الاستثمارية.

وقد تم الاختيار لهذه المبادرات بناء على تحقيق كل مبادرة منها لهدف من أهداف التنمية الأممية المستدامة، وتركيزها على الفئات الأكثر احتياجًا، فضلاً عن تحقيق تلك المبادرات نتائج واقعية ملموسة، وتأثيرها بالتبعية على حياة المواطنين بشكل إيجابي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *