حقق كل من منتخبي الأردن وقطر إنجازًا تاريخيًا بتأهلهما إلى نهائي كأس أمم آسيا 2024، بعد فوزٍ مثيرٍ لكل منهما في مباراتي نصف النهائي، وسيستضيف ملعب “لوسيل” في الخامسة مساءً يوم السبت القادم الموافق 10 فبراير الجاري، النهائي الأسيوي، والذي سيكون عربياً خالصاً، لتحديد حامل اللقب والمنتخب المتوج برفع كأس البطولة بعد مشوار طويل كان حافل الندية والمنافسة القوية.

واجه منتخب الأردن نظيره الكوري الجنوبي في مباراة نصف نهائي مثيرة، نجح خلالها في تحقيق فوزٍ مستحقٍ بنتيجة 2-0. وقدم المنتخب الأردني أداءً تكتيكيًا رائعًا، حيث نجح في إغلاق المساحات أمام المنتخب الكوري الجنوبي، وشنّ هجمات مرتدة خطيرة أسفرت عن هدفين، الأول عن طريق اللاعب “ياسين البخيت” في الدقيقة 35، والثاني عن طريق اللاعب بهاء فيصل في الدقيقة 85.

على الجانب الأخر، وفي المباراة الثانية من دور نصف نهائي لم تقل إثارة، واجه منتخب قطر نظيره الإيراني، ونجح في تحقيق فوزٍ مثيرٍ بنتيجة 3-2 لصالح العنابي، وعلى مدار أحداث شوطي المباراة، مان التنافس على أشده ومحتدمًا بين الفريقين، حيث تقدمت قطر بهدفين، ثم عادلت إيران النتيجة، قبل أن تُسجل قطر هدف الفوز في الوقت بدل الضائع.

نهائي عربي خالص الأردن وقطر

يُعد هذا النهائي هو الأول من نوعه في تاريخ كأس أمم آسيا الذي يجمع بين منتخبين عربيين، ويُتوقع أن تكون المباراة مثيرة للغاية، حيث يمتلك كل من المنتخبين إمكانيات عالية، ويُعزى نجاح المنتخبين إلى عدة عوامل، أهمها تمتع كل من المنتخبين باستقرار إداري وفني، ساعد على بناء فريق قوي ومتجانس، بجانب ما يضمه المنتخبين من لاعبين موهوبين يتمتعون بمهارات عالية وروح قتالية، تحت قيادة مدربون أكفاء يتمتعون بخبرة واسعة في كرة القدم.

يُتوقع أن تكون مباراة النهائي مُثيرة للغاية، حيث يمتلك كل من المنتخبين فرصًا متساوية للفوز باللقب، وسيُحاول كل من المنتخبين تقديم أفضل ما لديه لرفع كأس أمم آسيا للمرة الأولى في تاريخه، بالأخص بعد إقصاء منتخبات كانت مرشحة للقب، من من لها تاريخ كروي كبير .

يُعد تأهل الأردن وقطر إلى نهائي كأس أمم آسيا إنجازًا تاريخيًا يُسعد كل العرب، وننتظر بفارغ الصبر مباراة نهائية مُثيرة تُتوّج بطلًا جديدًا للقارة الصفراء.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة + 2 =