أصدر الاتحاد المصري لكرة القدم، بيان إعلامي لتوضيح موقف محمد الشناوي حارس مرمى منتخب مصر لكرة القدم، ومدة مقدرته على الاستمرار في بطولة كأس أمم أفريقيا، وذلك عقب خروجه في دقائق الوقت بدل الضائع، بنهاية الشوط الثاني من مباراة مصر والرأس الأخضر بنهاية مباريات دور المجموعات بكان 2023، وعقب إحراز كاب فيردي لهدف التعادل.

أوضح الاتحاد المصري أن حارس مرمة منتخب مصر الوطني “محمد الشناوي” سوف يسافر مساء اليوم الثلاثاء 24 يناير 2024، إلى دولة ألمانيا من أجل إجراء فحوصات طبية لدى احد الأطباء المتخصصين، كي يتم الكشف على الكتف وعمل ما يلزم من علاجات سريرية.

الشناوي يغادر معسكر منتخب مصر

أضاف البيان إلى أنه قد تم التنسيق مع إدارة المنتخب الوطني، ومسئولي النادي الأهلي لإتمام إجراءات سفر الشناوي لألمانيا، وذلك عقب التحقق من صعوبة استكمال المباريات القادمة لمنتخب مصر في كأس الأمم الإفريقية، سواء في ثمن النهائي أو في حالة التأهل لما بعد من أدوار إقصائية.

بذلك أصبح الشناوي وهو ثاني اللاعبين المغادرين لمنتخب مصر بعد قائد المنتخب “محمد صلاح”، والذي سافر هو الأخر إلى انجلترا لاستكمال علاجه في نادية ليفربول، ولا شك أن غياب إثنين من عناصر التشكيلة الرئيسية للمنتخب سيكون له تأثير كبير في المباريات القادمة، كون الشناوي كان هو الحارس الأساسي، لكنه يتمتع بخبرة كبيرة على صعيد المنافسات الإفريقية سواء في صفوف النادي الأهل أو مع المنتخب الوطني.

وفي سياق متصل، يواصل منتخب مصر الوطني الاستعداد لمباراة ثمن النهائي في كأس الأمم الأفريقية المقامة في ساحل العاج، وينتظر تحديد المنتخب المنافس في هذه المباراة عقب انتهاء مباريات المجموعة السادسة التي ستقام الأربعاء.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × واحد =