أطلقت وزارة العدل السعودية، خدمة نمذجة الإجابة على الدعاوي القضائية عبر بوابو ناجز الإلكترونية، وفق توجيهات الوزير الشيخ الدكتور وليد الصمعاني، يأتي هذا في إطار حزمة التحسينات التي تجريها الوزارة على خدمات التقاضي الإلكتروني، حتى يسهل تنفيذ الإجراءات والخطوات على التسفدين والمستفيدات، ورفع الكفاءة للمتعاملات والفاعلية للإجراءات المنفذة، وذلك عقب الانتهاء من الدراسات التي قامت بها اللجان المختصة من حيث تصانيف الدعاوى والتحليل للإجابات، حتى يتم الوصول إلى نموذج الإجابة المثالي وفق محددات تتسم بالدقة.

أشارت وزارة العدل لكون خدمة نمذجة الإجابة ستعمل على إرسال إشعار للمدعى عليه، يكون ذلك عقب قيام المدعي برفع الدعوى القضائية، النموذج المرسل سيحتوى على رابط إلكتروني من منصة ناجز بوابة الخدمات العدلية، والتي ستتيح للمستفيد عدد من الطلبات منها خدمة الإجابة الإلكتروني على الدعوى القضائية، ويكون ذلك عبر عدد من النماذج المعدة بشكل دقيق، وهنا يكون دور المدعى عليه بالحق، هو تعبئة بيانات النموذج بالإجابات المناسبة، مع تقديم الدفوع التي يريدها.

نماذج خدمة نمذجة الإجابة

أضافت الوزارة أن خدمة نمذجة الإجابة تتيح كذلك للمستفيدين، إضافة طلبات والإجابات التي يريدها، مما يعمل على عدم تقييد المستفيد وزيادة الفاعلية، وتمكينه من تقديم جميع الدفوع التي يريدها، كل ذلك بشكل إلكتروني عبر حسابه في بوابة ناجز (https://najiz.sa/applications/landing/Services) الإلكترونية، كما أن من بين مميزات الخدمة:

  1. زيادة فاعلية الجلسة القضائية الأولى.
  2. زيادة سرعة الفصل في القضايا بعد تلقي و وصول الإجابات بشكل كامل للدائرة القضائية.
  3. تحديد مواضيع النزاع بشمل دقيق وواضح.
  4. ربط إجابة المستفيد بالدعوى.

خدمة صحيفة الدعوى

وفي سياق متصل، قامت وزارة العدل بتدشين خدمة صحيفة الدعوى عبر تحديث النموذج الخاص بها، تساهم في تقليل ما هو مطلوب من مدخلات، كما أنها تربط البيانات الخاصة بالمستفيدين، ببيانات بوابة النفاذ الوطني الموحد، وهو ما يعود بالنفع على سرعة قبول الدعوى مكتملة البيانات، وببسر على المتقاضين الإجراءات وبالتالي رفع كفاءة الخدمات العدلية.

أوضحت أن خدمة صحيفة الدعوى الجديدة، راعت أهم الصعوبات التي تواجه المستخدمين، في حالة قيام مستفيد بتقديم دعوى عبر بوابة ناجز إلكترونياً، وهذا في إطار سعي الوزارة نحو التطوير للمعاملات الإلكترونية، والتحول الرقمي وتطبيق الذكاء الاصطناعي لتعزيز كفاءة العمل والحصول على رضى المستخدمين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *