أعلنت نائب وزير التعليم الدكتور محمد بن أخمد السديري موعد تطبيقي نظام الجامعات الجديد في المملكة العربية السعودية، وقد أشاد سيادته بما أن الإعلان عنه حول التقويم الدراسي الجديد لعام 1443، في إطار سعي وزارة التعليم لتحويل العام الدراسي من نظام الفصلين، إلى ثلاثة الفصول وفق القرارات التي تم اتخاذها مؤخراً، من أجل تطوير المنظومة التعليمية، والحفاظ على جودة التعليم، ورفع الكفاءة كي يضاهي أبرز الممارسات العالمية، ويضمن حصول الخرجي على القدر الكافي من المعرفة والمهارة والقدرات المطلوبة في مسيرة التنمية وحاجة سوق العمل.

أشار الدكتور السديري إلى أن النظام الجديد بهدف إلى تحقيق المستهدفات المخطط لها في رؤية السعودية 2030، كذلك أهداف برنامج تنمية القدرات البشرية، وجميعها تعمل على تلبية الاحتياجات المستقبلية من الكفاءات والقدرات البشرية التي تمتلك مهارات القرن 21، وما يشهده من متطلبات في الثروة الصناعية الرابعة، وقال أن الفصول الدراسية الثلاث سوف تعمل على تحقيق الاستثمار المناسب لأيام وفترات العام الدراسي وما هو متاح من موارد تعليمية، وتمكين الحصول عليها وأكبر قدر للتحصيل الدراسي، وتطوير المناهج، وزيادة الفاعلية من أيام الحضور الفعلية.

أكد نائب وزير التعليم السعودي للبحث والابتكار، أنه بداية من العام الدراسي 1444 سوف بتم تطبيق نظام الجامعات الجديد في المملكة، مشيراً لإعطاء الجامعات السعودية مهلة قدرها عام من أجل نفاذ التقويم الدراسي الجديد، حيث تم ترك هذا الأمر لكل جامعة من أجل تطبيقه على حسب قدرتها في التكييف وتعديل الخطط والمناهج الدراسية لديها.

أبان أن عملية تطوير المناهج  و مسارات الثانوية العمة وكذلك الخطط الدراسية، كل ذلك يصب في ألية التطوير لنظم التعليم والمخرجات المرجوة، ورفع نواتج التعلم  والإعداد الجديد للطلاب وتهينهم للمنافسة في سوق العمل، وتقلد جميع المناصب والمهام الوظيفة في المستقبل، وبالتالي المساهمة في مسيرة البناء والتنمية للاقتصاديات الوطنية بالمملكة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *