أصدرت وزارة التعليم السعودية دليل الانتقال من نظام التعليم الحضوري إلى التعليم عن بُعد، حيث تم تحديد الحالات التي تستعدي حدوث ذلك في الظروف الطارئة، وأدوار ومسئوليات لجان الانتقال بها على مستوى مكتب التعليم أو المدرسة، وكيفية تشكيل أعضائها والمهام المنوطين بها، لتحديد المسئوليات، وقد تم الإشارة لأن يكون تشكيل تلك اللجان مع بداية كل عام دراسي ضمن التوجيهات العامة التي جاءت في الدليل.

أشارت الوزارة إلى الأهداف العامة التي من أجلها تم إصدار دليل الانتقال للتعليم عن بعد، وذلك من أجل حوكمة الإجراءات لضمان استمرارية العملية التعليمية عند حدوث الحالات الطارئة، وتوحيد الإجراءات، وتحديد المسئوليات، ونوهت الوزارة عن ممكنات هذا الانتقال، والتي تشمل الأدوات والخدمات التفاعلية التي تم تدشينها لتسهيل إدارة التعلم عن بعد.

ممكنات الانتقال للتعليم عن بُعد

بّنت الوزارة ممكناتها لتمكين الانتقال من الحضوري إلى التعليم عن بُعد في الحالات الطارئة ومن بين تلك الممكنات حددت الوزارة ما يلي:

  1. أنظمة إدارة التعلم عن بعد الفعالة ومنها منصة مدرستي وروضتي، والمنصات الإلكترونية المعتمدة التي تخص التعليم الأهلي، حيث يتوفر أدوات تمكن من التواصل الفعال بين الطلاب ومعلميهم.
  2. إتاحة التحضير الإلكتروني عبر منصة مدرستي.
  3. توفير خدمات الدعم الفني عبر القنوات الرسمية التي توفرها وزارة التعليم.
  4. إتاحة أدلة استرشادية وفرص للتدريب على منصات التعليم الإلكتروني وما يوفره من أدوات على منصة العودة للمدارس.
  5. قنوات وزارة التعليم والمعروفة باسم قنوات عين التعليمية.
  6. حسابات وزارة التعليم على موقع اليوتيوب.

حالات تستعدي الانتقال لنظام التعليم عن بعد

أشار الدليل إلى الحالات التي تستدعي انتقال النظام للتعليم الإلكتروني عن بعد وهي:

  • خالات عامة على جميع الطلاب في المنطقة أو المحافظة وتعطي الصلاحية لمدير التعليم في اتخاذ القرار.
  • حالات عامة على جميع الطلاب في المدرسة وتكون الصلاحية لمدير المدرسة.

ويمكن الإطلاع على كافة التفاصيل من الدليل ومدة الانتقال التي يمكن العمل بها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

15 + تسعة =