أصدرت وزارة التعليم تعميم لمنسوبيها، اشترطت فيه التحصين لدخول المنشآت التعليمية، وأكدت على ضرورة تلقي اللقاح قبل حلول يوم 22 ذي الحجة 1442، حتى يتم العمل على ضمان الانتظام في العملية الدراسية خلال العام الدراسي القادم، في إجراء جديد من الوزارة يبشر بإمكانية العودة إلى النظام الحضوري، حال استقر الوضع وتم الالتزام بالتعليمات والإجراءات الوقائية والاحترازية، وهذا الأمر بعكي مدة حرص الوزارة على صحة المنتسبين والمنتسبات، وتجنيب تعرضهم للمخاطر .

أوضحت وزارة التعليم أنه بداية من الأول من شهر أغسطس لعام 1442، يبكون دخول ديوانها والمنشآت التعليمية سواء كانت حكومية أو أهلية، للمنتسبين من تلقوا اللقاح، وبظهر حالتهم عبر منظومة توكلنا وفق الحالات الثلاثة وهي محصن، محصن جرعة أولى، أو متعافي من الجائحة، وسيكون استخدام توكلنا من الشروط الأساسية للدخول إلى تلك المقرات.

أكدت وزارة التعليم كذلك على المؤسسات الجامعية، وكليات التدريب التقني والمهني وفروعه، على الالتزام بذات التعليمات والعمل بها لاستمرا فاعلية إجراءات المكافحة للجائحة، كما أشارت الوزارة غلى إمكانية حجز موعد الحصول على اللقاح من خلال خدمة صحتي وتطبيقها الإلكتروني المعتمد من وزارة الصحة، مع توفر حوالي 587 منفذ بجميع المحافظات والأماكن بالمملكة.

وفي سياق متصل أصدرت وزارة الداخلية بيان قبل عدة ساعات نوهت فيه عن اشتراط الحصول على اللقاح لدخول جميع المنشآت الحكومية والتعليمية، واشترطت التحصين في الحالات الأتية:

  • دخول أي منشأة أو نشاط في القطاع التجاري أو الاقتصادي أو الثقافي، كذلك الرياضي والترفيهي.
  • الدخول إلى أن منشأة ثقافية أو اجتماعية أو علمية أو ترفيهية.
  • الدخول للمراجعة أو أداء أعمال في المنشآت الحكومية وكذلك الخاصة.
  • دخول المنشآت التعليمية الحكومية والخاصة.
  • في حالة الاستخدام لوسائل النقل الجماعية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *