أطلقت الهيئة العمانية للأعمال الخيرية في جنوب الشرقية، مبادرة خير العطاء صدقة للتبرع وتقديم المساعدات، وبالتعاون والتنسيق مع إدارة التجارة والصناعة وترويج الاستثمار بالمحافظة، وكان ذلك خلال اجتماع مشترك عقد في مقر إدارة “التجارة والصناعة وترويج الاستثمار الواقعة بجنوب الشرقية”.

وكان الاجتماع بحضور: السيد/ سعيد بن محمد الحجري وهو مدير فرع الهيئة العمانية للأعمال الخيرية في جنوب الشرقية، والسيد/ خالد بن حمد الساعدي المدير لإدارة التجارة والصناعة وترويج الاستثمار في المحافظة، فضلاً عن حضور عدد من أصحاب ومديري المراكز التجارية وكذلك محلات هيبرماركت.

ماهي أهداف مبادرة خير العطاء صدقة؟

وقال مصدر، إنما جاءت المبادرة الحيرية خير العطاء صدقة بهدف العمل على تحقُق مبدأ التكافل الإيجابي، إضافة إلى تعزيز جانب المسؤولية الاجتماعية المطلوبة والفاعلة بين كل من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بالمحافظة وبين “الهيئة العمانية للأعمال الخيرية”.

مبادرة خير العطاء صدقة
التبرع في مبادرة خير العطاء صدقة

وأضاف المصدر، أن المبادرة الخيرية تهدف كذلك إلى تحقيق الشراكة المجتمعية بين الهيئة والمؤسسات ذات الصلة من خلال قيام المؤسسة بعملية التبرع بمبلغ بسيط للهيئة من فاتورة كل عميل، سعياً لدعم كافة البرامج التي تقوم بها هيئة عمان للعمل الخيري، لافتاً أن تلك التبرعات المقدمة من كل مؤسسة سوف يستفيد منها مختلف شرائح المجتمع المستحقة للمساعدات سواءً الأيتام أو الأسر المعسرة أو فئة ذوي الدخل المحدود بالمحافظة.

آلية التبرع في مبادرة خير العطاء صدقة

كشفت الهيئة العمانية للأعمال الخيرية بجنوب الشرقية كيفية تقديم التبرعات ضمن المبادرة، موضحة أن مبلغ التبرع سوف يكون مقدماً من صاحب المشروع بقيمة 100 بيسة للهيئة من القيمة الإجمالية لفاتورة الشراء لكل زبون من زبائن المحال التجارية في المحافظة، بينما يكون التبرع بـ 500 بيسة أو ريال عماني واحد عن كل فاتورة لنزيل في الشقق الفندقية أو الاستراحات أو الفنادق.

مساعدات الهيئة العمانية للأعمال الخيرية

وأشار السيد/ سعيد بن محمد الحجري، مدير الهيئة في جنوب الشرقية بأن مبادرة خير العطاء صدقة الخيرية ليست الأولى للهيئة، حيث تستقبل الهيئة باستمرار شتى التبرعات سواءً المادية أو العينية من مختلف فئات المجتمع وكذلك المؤسسات الخيرية والقطاع الخاص، بهدف تقديمها للمستحقين داخل السلطنة وخارجها أيضا، لافتاً أنه يوجد العديد من الأسر المحتاجين والأفراد في المجتمع.

وأكد الحجري، على مدى أهمية الدور الذي يلعبه دعم القطاع الخاص وأفراد المجتمع كونه المحرك الرئيسي الذي يلبي حاجة تلك الشرائح ممن يحتاجون إلى المساعدة والإعانات المقدمة من قبل الهيئة العمانية للأعمال الخيرية، والتي من أبرزها: كفالة الأيتام، المساعدات بأنواعها متضمنة الإسكانية، الإعانة النقدية، العلاجية، الدراسية، إفطار صائم وغيرها من أنواع العمل الخيري.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان + 7 =