قال مهندس/ أحمد بن محمد الصويان، وهو محافظ “هيئة الحكومة الرقمية”، بالمملكة العربية السعودية، أن مفهوم الحكومة الرقمية يهتم بتوظيف كامل للتقنيات الحديثة من أجل تحسين جودة الحياة لمواطني المملكة والمقيمين والوزار، وتعزيز كفاءة وتنمية ودعم المهارات بالعمل الحكومي، بالإضافة كذلك إلى تسهيل ممارسة أعمال الشركات، بحيث جاء ذلك خلال كلمته في جلسة “تعزيز القطاع التقني لتمكين الاقتصاد الرقمي”، وهذا ضمن الجلسات التي يعقدها ملتقى الميزانية 2023.

وأكد الصويان، أنه خلال عام 2021 على وجه التحديد قامت منصة اعتماد بصورة إلكترونية كاملة، بعمل أكثر من عدد الـ 100 ألف منافسة وعملية شراء، وذلك عن طريق استقبالها للعروض وتوقيع العقود وطرحها للمنافسات وقيامها أيضاً بأعمال الفحص الفني والترسية، وكذلك إجراءات الدفع التي تمت عبرها، مشيراً إلى أنه في الوقت الحالي ومن خلال الأتمتة الكامل باتت العملية الواحدة تتم في 28 يوماً، بعد أن كانت تستغرق الـ 180 يوماً.

دور التقنيات الحديثة وتطوير الخدمات الحكومية

وأشار محافظ هيئة الحكومة الرقمية، إلى أن المملكة العربية السعودية أصبح بها بفضل استخدام التقنيات الحديثة مستشفى بلا مرضى، يقدم خدماته بشكل افتراضي لأكثر من عدد 150 مستشفى، كما يقدم خدمات استشارية يزيد عددها عن الـ200 خدمة.

كما أجرى أيضا عدد 13 عملية قلب مفتوح عن بعد، لافتاً أن هذا الأداء المتطور والإيجابي باستخدام الرقمنة والتقنيات الحيثة ساهم كلياً بشكل كبير في تقليل خفض بقاء المرضى في المستشفيات بنسبة الـ 40%، ما يوفر كل عام لنحو الثلاثة مليارات ريال سعودي.

تعزيز كفاءة العمل الحكومي

وأضاف الصويان، إن الحكومة الرقمية تبذل جهدًا ملموسًا في تعزيز كفاءة العمل الحكومي وتحسين جودة الحياة، مشيرًا إلى أن منصة “ناجز” التابعة لوزارة العدل بات لديها 95% من الجلسات القضائية تتم عن بعد، وأصبحت الجلسة الواحدة تتم في 30 يومًا بعد أن كانت تحتاج إلى 219 يوماً.

كما كان من نتيجة الربط بين منصة “ناجز” ومنصة “إيجار” وهي التابعة لقطاع البلديات والإسكان انخفاض القضايا الإيجارية فعلياً، وذلك بنسبة الـ 50%، لافتاً أن لحصول المواطن على دعم سكني كان عليه الانتظار لفترة كانت تصل أحياناً إلى 15 سنة، أما الأن يتم تُقدم هذه الخدمة عن طريق الإنترنت.

مضيفاً أن منصة “أبشر”، التابعة لوزارة الداخلية اختصرت بشكل سنوى لنحو الـ160 مليون زيارة لقطاعات وزارة الداخلية، وهو ما أسهم في توفير 17 مليار ريال سنوياً، إذ أن كل عملية كانت تحتاج في السابق إلى 4 ساعات، بينما الأن لا تستغرق إلا فقط 3 دقائق.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

20 − 5 =