أعلن وزير المالية في المملكة العربية السعودية، محمد الجدعان عن أبرز حلول لمعالجة التضخم في السعودية، والتي اعتمدت عليها الدولة خلال العام الحالي، وأشار من خلال المؤتمر الصحفي الذي عُقد عقب إطلاق ميزانية المملكة 2023 أن مستوى الضخم في الدولة خلال هذا العام وصل إلى 8.6%، وذلك بناءً على التقديرات التي أطلقها صندوق النقد الدولي.

وبين الصندوق، إلى أن مؤشر التضخم العالمي وصل إلى 8.8% وأن هذا مستوى إيجابي يدل على انخفاضه قليلاً بنسبة لا تقل عن 6.8%، وهناك دراسة في الفترة الحالية لتوفير العديد من السلع الأساسية في المملكة والنية عن دراسة إعفائها من ضريبة القيمة المضافة للتسهيل على الأفراد.

ماهي حلول مواجهة التضخم في السعودية؟

وأكد الجدعان إلى أن المستوى الاقتصادي المميز خلال العام الحالي يرجع إلى العديد من الأسباب، كما أن أتمتة وتنفيذ حلول معالجة التضخم في السعودية كان لها تأثير إيجابي، ومن أبرز العوامل هي تدخل الحكومة بشكل مبكر في علاج التحديات التي تواجه الدولة، وشهد العام الحالي قيامها بوضع سقف لأسعار الطاقة التي ارتفعت على مستوى العالم.

وتابع، إلى أن هناك استراتيجية استباقية كانت تسير عليها الدولة وخصوصاً التي تخص الأمن الغذائي، ويظهر ذلك من خلال الاستثمارات التي وفرتها المملكة والمُقدرة بمليارات الريالات، كما ساهمت الحكومة في دعم القطاع الخاص للمشاركة في رفع المخزون من خلال ضخ مليارات أخرى، وأدى هذا إلى عدم وجود أزمات في السوق.

سعر الدولار مقابل الريال السعودي

ولفت، إلى أن هناك ارتباط وثيق بين العملة الأمريكية والسعودية، وارتفاع أسعار العملات خلال الفترة الماضية واحد من أسباب التضخم العالمي ولكن لم تتأثر المملكة بذلك لأنها تعمل على استيراد السلع بنفس القيمة، مما يرجع إلى قوة العملة المحلية أمام العملات الأجنبية خاصة الدولار الأمريكي.

وأكد وزير المالية، على استمرار تقديم جميع أشكال الدعم إلى المواطنين ذوي الدخل المحدود، بالإضافة إلى تقديم خدمات دعم القطاع الخاص التي تعزز من نموه وتقديم الخدمات المساندة للمستوردين ومربي المواشي في المملكة، وذلك تحديداً مع ارتفاع الأسعار العالمية وخوف العديد من التجار من شراء المواد الخام.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

20 − 2 =