تواصل جهود وزارة الثقافة في المملكة جهودها الدؤوبة لتدريب المواهب في كافة المجالات الإبداعية، وقد وقعت مع شركات عالمية مذكرة تفاهم بحيث يتم بموجبها تطوير ودعم “البوب السعودي” فضلاً عن إتاحة تدريب المواهب، وإنتاج محتوى في ذاك المجال بالإضافة إلى استضافة الفعاليات الموسيقية، ووقع على مذكرة التفاهم ممثلاً عن وزارة الثقافة سلطان البازعي، رئيس تنفيذي المكلف لهيئة الموسيقى.

وقال مصدر، إنما تأتي مذكرة التفاهم التي تم توقيعها مؤخراً، في سياق الجهود الكبيرة والفاعلة التي تبذلها وزارة الثقافة وما يتبعها من كيانات ثقافية، سعياً إلى تحقُق مشروع ينهض بالقطاع الثقافي بالمملكة، والعمل كذلك على تطويره وفق أفضل الممارسات المستخدمة والمعايير العالمية.

مشروع تطوير القطاع الثقافي

كشفت مصادر إلى أن أهم ما جاء بمذكرة التفاهم المبرمة أنها تضمنت بحث إنتاج موسيقى بوب سعودية وبناء نظام بيئي موسيقي، بالإضافة للعمل أيضا على تطوير محتوى سعودي بوب (إس بوب)، إذ يعتمد على بناء فريق إبداعي من المواهب الوطنية والكورية ويتألف كذلك من كتاب ومنتجين، بالإضافة إلى التنسيق والتفاهم حول تنظيم عروض ترويجية لموسيقى البوب السعودية.

دعم موسيقى البوب السعودية

وأشار المصدر، إلى أن مذكرة التفاهم شملت أيضاً بحث إنشاء كيانات بحيث يمكنها إنتاج موسيقي بوب سعودية، ولديها القدرة الفعلية على التدريب والإخراج، وذلك بحسب نموذج الأعمال الذي ستتوافق عليه شتى الأطراف، والذي يتوافق مع جميع الإجراءات النظامية المتبعة في المملكة، بجانب العمل على اكتشاف المواهب السعودية من خلال تجارب أداء محلية، كما أردف بأن الاتفاقية تضمنت خطوة إنشاء مركز لتعليم الموسيقي، وأستوديو لتسجيلها.

موسيقى البوب السعودية
دعم موسيقى البوب السعودية

حول موسيقى البوب العربية

يجمع النمط الأساسي لموسيقى البوب العربية بشكل تركيبي بين كل من ألحان موسيقى بوب المميزة وبين العديد من العناصر، خصوصاً التي تم جمعها من أنماط موسيقية إقليمية عربية متنوعة، وتستخدم تلك النوعية بشكل رئيسي أدوات وآلات موسيقية غربية من أبرزها: القيثارات الكهربائية بجانب لوحات المفاتيح الإلكترونية، ويتم دمج الآلات التقليدية متضمنة “العود والدربوكة” مع تلك الآلات لتعطي في الهاية السمات والملامح المميزة للبوب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

14 + 12 =