أوضح وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان، أهمية تعريفة استهلاك الكهرباء للشركات التي تعمل في أنشطة الحوسبة السحابية، كونها أحد عوامل التحفيز على الاستثمار في هذا المجال الحيوي، و تمكين عمليات التحول الرقمي في المملكة، وذلك بعد أن أقر مجلس الوزراء السعودي القيمة الخاصة به عند 18 هللة، مقابل كل كيلو وات/ساعة استهلاك، كما أوضح سيادته أن القرار يعد تجسيداً للدور التكاملي والمحوري الذي يقوم به قطاع الكهرباء من أجل النهوض بجانب الشركاء من قطاعات الاتصالات وتقنية المعلومات.

أشار وزير الطاقة إلى القطاعات المستفيدة مت تعريفة استهلاك الكهرباء في أنشطة الحوسبة السحابية، وتشمل الشركات المُرخص لها بممارسة النشاط من هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، وما سيستجد من منشآت جديدة في القطاع، وتقوم بتقديم طلب إيصال الكهرباء قبل حلول نهاية عام 2023، وذلك لتوفير الدعم لها كي تستطيع تقديم وتطبيق وتطوير التقينات المتقدمة في شتى الأعمال.

تعريفية بمزايا تنافسية، هكذا علق المهندس عبد الله بن عامر وزير الاتصالات وتقنية المعلومات، على تعريفة الكهرباء لشركات أنشطة الحوسبة والسحابية، موضحاً أنه تمتلك مزايا تنافسية، من أجل تحقيق الهدف نحو تعزيز مكانة المملكة، ي أن تصبح مركز للربط الرقمي بين قارات العالم، وذلك عن طريقة رفع الطاقة الاستيعابية والتوسع في قدرات ونطاقات معالجة البيانات، عبر تحفيز الاستثمار في تلك المراكز.

بين وزير الاتصالات أن هذا القرار سيعمل على تعزيز النمو في مجال الاقتصاد الرقمي بالملكة والذي يعتمد على تكنولوجيا نقل البيانات، كما أنه سيزيد من سرعة دخول المنتجات الرقمية في الأسواق، وتحفيز البيئة الملائمة من أجل تحقيق الريادة للأعمال الرقمية، مشيداً بما تحقق من جهود وتكلل باختيار إثنين من كبريات الشركات العالمية، المملكة لتكون هي المركز الإقليمي للعمليات الخاصة بهم، بصفقات تجاوزت قيمتهم 1.5 مليار دولار، وهما شركتي جوجل الأمريكية، وعلى باب كلاود الصينية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *