يعتبر معرض إكسبو أصحاب الهمم الدولي واحد من أهم الفعاليات التي تُقام في الإمارات العربية المتحدة وينتهي خلال يوم 17 من شهر نوفمبر الجاري عن طريق مركز دبي التجاري العالمي، وهذا يأتي في ضوء الجهود التي تبذلها الحكومة الرشيدة في الدولة لتمكين ذوي الهمم وتقديم فرص مميزة تساعد في تعزيز تفاعلهم في المجتمع، خصوصاً خلال الخمسين عام القادمة.

وتُقام الفعاليات برعاية من الشيخ/ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات، كما أن هناك الكثير من الجهات المشاركة والتي ترعى رسمياً هذا المعرض كي يخرج بأفضل صورة، سعياً الأهداف المرجوة منه خلال الفترة القصيرة التي ينطلق فيها.

أهداف معرض إكسبو أصحاب الهمم الدولي

وهنالك أكثر من 250 عارض من العديد من الدول العالمية والشركات يشاركون في معرض إكسبو أصحاب الهمم الدولي، كما أن هناك مساهمة فاعلة من خلال مراكز إعادة التأهيل المعتمدة من معظم البلدان على مستوى العالم والتي تقدم تقنيات متميزة تُعرض لأول مرة في المنطقة، وهي تساعد على مساعدة ذوي الهمم في العديد من المجالات.

ومن أهمها مجال الإعاقات البصرية أو السمعية والحركية، وأعطت حظ وافر من تلك التقنيات لمن يعاني من طيف التوحد، حتى يستطيع الوصول إلى أعلى مستوى من مستويات الاستقلالية، وقد بلغ عدد التقنيات المستخدمة في الفترة الحالية 4500 تقنية وقد لعبت جميعها دور فعال في حياة ذوي الهمم.

من هم شركاء معرض إكسبو ذوي الهمم؟

تشارك العديد من الجهات في هذا المعرض بالإضافة إلى عدد كبير من الرعاة ومنهم مؤسسات حكومية وأخرى خاصة، وعلى رأس الشركاء الاستراتيجيين شرطة دبي وهيئة الطرق والمواصلات كما أن لوزارة تنمية المجتمع دور مميز، ذلك بالتعاون مع وزارة الصحة وشركة دبي كشريك الاتصالات.

وهناك أيضاً دور مميز تقوم به مؤسسة زايد العليا بالتعاون مع نادي دبي لذوي الهمم وشركات متعددة منها شركة نخيل وميتا، وجميعهم يحاولون مساعدة شريحة ذوي الهمم والتي وصلت إلى مليار نسمة على مستوى العالم خلال الفترة الحالية، كما أنه من متوقع زيادة الأعداد خلال السنوات القادمة لتصل إلى الضعف على الأقل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

11 − اثنان =