إنفاذاً لما تقوم به منظمة “ايركس” العالمية، والتي تعمل في نطاق التنمية والتعليم، بشراكة مع الحكومة الكندية، أقرت تنفيذ مشروع “فضاء” العائلات بالعصر الرقمي، وهو عبارة عن مجموعة من المبادرات المجتمعية، التي يبلغ عددها خمس مبادرات تديرها قيادات نسائية، تهدف جميعها إلى مكافحة كافة المخالفات، والمعلومات المضللة التي تحدث على شبكة الإنترنت.

رفع مستوى الوعي بالمخالفات الإلكترونية

وتتضمن تلك المبادرات المجتمعية، العيادة القانونية لضحايا المخالفات الإلكترونية، وتدريب المواطنين على مبادئ محو الأمية الرقمية، علاوةً على تدشين حملات على مختلف وسائل التواصل الاجتماعي للمراهقين، ورسوم متحركة للشباب أيضاً.

ووفقًا لبيان صدر عن المنظمة بيوم الخميس، فقد شرعت مجموعة من النساء، في محافظة الطفيلة الأردنية، على رفع مستوى الوعي بشتى المخالفات الإلكترونية، والتعريف بآثارها على أفراد المجتمع، وذلك من خلال تقديمها للدعم المبدئي، واتخاذها للعديد من التدابير التي تهدف بدورها إلى التخفيف من تلك الآثار التي تقع على الضحايا.

كذلك أنشأت السيدات اللائي قمن بتلك المبادرات، خلال الـ3 أشهر “العيادة القانونية الرقمية”، كما قمن أيضاً بتدريب أكثر من حوالي الـ1000 شخص، علاوةً على قيامهن انطلاقًا من محافظة الطفيلة تحديداً، بتوسيع نطاقهن ليغطي تدريجياً كافة أنحاء المملكة عن طريق برنامج إذاعي.

أتمتة مشروع فضاء

وطورت ايريكس، مشروع “فضاء” الذي يتم تمويله ودعمه من قبل وزارة الخارجية الكندية، ويهدف بإطلاقه إلى تمكين المرأة والقيادات الشبابية في المملكة الأردنية، وذلك عن طريق تعزيز الحوار الايجابي والبناء، حول الأهمية التي تقوم بها شبكة الانترنت في المجتمع وتأثيرها على الأفراد بشكل ملحوظ.

وحول المشروع فضاء، فقد أبانت شروق الحمايدة، إحدى قائدات المبادرات الخمس: بأن خطوة إطلاق برنامج إذاعي بعنوان “العيادة القانونية الرقمية”، جاءت عقب شهود العديد من المخالفات الإلكترونية، وتأثيرها السلبي على العائلات وكل المجتمع.

وقالت السفيرة الكندية لدى الأردن، دونيكا بوتي، بأن من شأن الاعتداءات الرقمية التي تحدث وغيرها من مضايقات، وما يتم عبر الإنترنت من الممارسات، من شأنها أن تتسبب بالتبعية في المساس بالسمعة، وأن تُثير أشكال عديدة من الضرر البالغ بالمجتمع وعلى الأسر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *