أقرت المؤسسة العامة للتقاعد إطلاق منصة ميثاق لتمكين خدمات المشتركين إلكترونياً، وذلك بغرض أتمتة الربط بين البيانات والحسابات الفردية لمشتركي كافة جهات القطاع الحكومي، عن طريق تقديم عدة خدمات ذات صلة بتلك الجهات وبالمشتركين، وتأتي خطوة تدشين مؤسسة التقاعد لمنصة ميثاق 1442، لتعزيز التحول الرقمي ودعم الجهود الخاصة بالقطاع الحكومي، الأمر الذي من شأنه أن يسهم بشكل كبير في رفع كفاءة وجودة الخدمات للمستفيدين، وقد تم لكشف مؤخراً عن دليل خدمات مشتركي القطاع العام، والذي يحتوى عدة خدمات إلكترونية منها بيانات المشترك والاعتراض عليها وتحديثها.

منصة ميثاق مؤسسة التقاعد

دُشنت المنصة برعاية الأستاذ/ محمد بن عبد الله الجدعان، وزير المالية، ورئيس مجلس إدارة المؤسسة، وجاء إطلاق منصة ميثاق وخدمات المشتركين الإلكترونية إنفاذاً للأمر السامي من خادم الحرمين الشريفين، لرقم 70537 والذي صدر في تاريخ 11-12-1440، ضمن أحد المبادرات التي تتبناها التقاعد بهدف أتمتة الخطة الإستراتيجية الموضوعة لتحقق رؤية 2030 للمملكة، وتأسيس بنية تحتية وقاعدة تتضمن البيانات الخاصة بالمشتركين، مما يساهم بالتبعية في تحسين مستوى وجودة الأداء الحكومي، وهو الأمر الذي يمكن من تحقيق المنفعة بالتبعية على الموظفين العاملين بالقطاع العام خلال خدمتهم وعقب التقاعد.

آلية التسجيل في منصة ميثاق

أوضحت المؤسسة بأن المنصة الإلكترونية، تمنح المديرين والمفوضين بالجهات الحكومية إمكانية التسجيل بالخدمات المتاحة عبر ميثاق، علاوةً على إمكانية رفع بيانات الحسابات الفردية التي تخص موظفي القطاعين المدني والعسكري ممن هم على رأس العمل، حيث يتم ذلك عن طريق مفوضي جهات القطاع الحكومي.

المؤسسة العامة للتقاعد
منصة ميثاق وخدمات المشتركين

مزايا تسجيل المنصة

وعن مميزات التسجيل في منصة ميثاق الإلكترونية، فتتمثل فيما يلي:

  • عرض المؤشرات المتعلقة بجودة البيانات الواردة للمؤسسة.
  • التصحيح للبيانات التي تم إرسالها مسبقاً لمؤسسة التقاعد.
  • استخراج أو طباعة شهادة الالتزام.
  • إتاحة عملية التحديث للبيانات الشخصية، وإمكانية التقدُم بطلب اعتراض عليها.
  • الاستعلام عن حالة الاشتراك للمسجلين في نظام التقاعد المدني أو العسكري.
  • ضمان حصول الموظفين على المعاشات التقاعدية كاملةً، عقب التقاعد.
  • أتمتة التحول الرقمي لخدمات المواطنين.

وأشار وزير المالية، بأن تلك المبادرة تحقق مبدأ التكامل والشمول الذي ترمي الحكومة الرشيدة ومؤسساتها لتحقيقه، سعياً لتسريع وتيرة الرقمنة بالمملكة من خلال تنفيذ العديد من البرامج والمبادرات المختلفة، التي سوف تساهم بشكل بناء في تطوير المنظومة الرقمية بالدولة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *