كشف السيد نايف الفايز، وزير السياحة والآثار الأردني عن موعد جاهزية مشروع التلفريك المقرر انطلاقه، والذي سوف يكون بنهاية العام الحالي جاهزاً، وهو المشروع الذي أطلقه الملك عبد الله الثاني في محافظة عجلون، لافتاً أن هذا الصرح إنما سوف يشكل إضافة نوعية لكافة زوار المحافظة من مختلف الجنسيات، ليس خلال موسم الصيف فقط بل في فصل الشتاء أيضاً، جاء ذلك خلال جولة الوزير مؤخراً، والتي تفقد خلالها معدل سير العمل بمشروع التلفريك ومتابعة البرنامج الذي ينفذه كل من المعهد للتدريب والتأهيل السياحي، وكذلك معهد تدريب مهني عجلون.

وقال وزير السياحة والآثار، تأتي هذه الزيارة بمناسبة يوم السياحة العالمي؛ وتهدف إلى متابعة ما يتم من أعمال في العديد من المواقع السياحية والخطط التي يتم تنفيذها لاستثمار تلك المواقع حتى تشكل بدورها انطلاقة تضاف بما يتم استثماره فيها إلى المنتج السياحي المتميز الذي تزخر به فعلياً المملكة الأردنية.

تدريب الشباب

وأشار الفايز، أن الاحتفال باليوم العالمي للسياحة بمثابة فرصة حقيقية يمكن خلالها تسليط الضوء على ما تم تحقيقه من إنجازات ساهمت بشكل فعال في النهوض بقطاع السياحة، لافتاً كذلك إلى ما تتمتع بها المملكة الأردنية من ميزات من أبرزها التنوع الجغرافي والطبيعي، والذي يعد بمثابة عنصر جذب للسياح سواء على المستوى المحلي أو حتى العالمي.

وأوضح الفايز، أن اتفاقية التعاون التي وقعتها وزارة السياحة والآثار مع مؤسسة التدريب المهني ضمت محافظات عديدة، وذلك من أجل السعي إلى تدريب الشباب من الجنسين، حتى يمكنهم الدخول للعمل في قطاع السياحة والوصول إلى فرص ذاتية في تلك المحافظات التي من بينها محافظة عجلون، معقباً أن هذه الاتفاقية المبرمة إنما تقوم بموجبها المؤسسة من جانبها بتدريب وتأهيل نحو الـ500 من أبناء المجتمع المحلي، الذين يعملون تحديداً في القطاع السياحي.

تطوير البرامج التدريبية

من جانبه أكد محمد الديك، مدير سياحة عجلون، على أهمية برنامج التدريب الذي يستهدف العاملين في قطاع التأهيل السياحي في المجتمعات المحلية ومنهم عدد 35 من أبناء محافظة عجلون ، مشيراً إلى أن مؤسسة التدريب المهني قامت بتدريبهم مجاناً ومنحتهم شهادات.

وأشار جهاد المساندة، مدير إدارة المشروع السياحي في مؤسسة التدريب المهني، إلى أن المؤسسة من خلال خطتها الاستراتيجية الداعمة إنما تقوم بتطوير شتى برامجها التدريبية حتى تتوافق كلياً مع متطلبات سوق العمل في كافة المجالات بالقطاع الخاص.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × 2 =