على غرار ما أعلنته وزارة التربية والتعليم الأردنية عن تجهيزاتها لإجراء اختبار قراءة وحساب لطلبة وطالبات الصفين الثاني والثالث الأساسي، أبان تأكيد الدكتور/ تيسير النعيمي، وزير التعليم، بأن الوزارة تحرص على المتابعة المستمر لمستوى تطور المهارات الأساسية لدى الطلبة بشتى المدارس، وتتابع من جهتها بصفة مستمرة مدى مطابقتها لمعايير الجودة المتعارف عليها بمجال التعلُم، مؤكدًا على الحرص بشكل خاص على المهارات المتعلقة بالقراءة والحساب، لكون القراءة تحديداً هي مفتاح تعلُم مختلف المعارف.

الصفين الأكثر حاجة للتعليم الوجاهي

جاء تصريح النعيمي، خلال تفقُده لسير العمل بالبرنامج التدريبي الذي تنظمه التربية والتعليم للمعلمين القائمين على اختبار القراءة والحساب لطلبة الصفوف المبكرة، وهو الاختبار الذي يهتم بقياس مستوى الطلبة، والوقوف على مدى إتقانهما المهارات الأساسية، لاسيما في تلك المواد بالأخص.

كما أوضح وزير التربية، بأن أهمية ذاك الاختبار تزداد، لاسيما خلال هذه الفترة بالتحديد، إذ أنها تستهدف الطلبة في الصفين الثاني والثالث الأساسيين، وذلك لكونهما  ضمن أكثر الصفوف الدراسية التي تأثرت بتداعيات الجائحة بمجال التعليم الوجاهي في المدارس.

كما أنهما الصفين الأكثر حاجة للتعلُم الوجاهي، مشيرًا إلى أن إجراء هذا الامتحان، يتم العمل فيه بجانب اختبارات وطنية أخرى، ليتم من خلالها تكوين منظومة من شأنها أن تتسم بالشمول والتكامل، ضمن الإجراءات التي عن طريقها يتم ضبط جودة التعليم، وهو الأمر الذي تحرص الوزارة على أتمته وتحقيقه، بما يمكن الوزارة من متابعة مستوى أداء الطلبة خلال سنوات الدراسة، علاوةً على تحديد الفاقد التعليمي، والذي تسببت فيه الظروف الاستثنائية.

أثر هذه الاختبارات

وأشار الوزير أيضاً، إلى ما ستتركه تلك الاختبارات من أثر كبير، يمكنه بالتبعية أن يُسهم بشكل فعال في تمكين كل من الوزارة، ومديريات التربية والتعليم، والمدارس كذلك من بناء برامج علاجية لمعالجة الضعاف بمهارات القراءة والحساب لدى الطلبة.

مؤكدًا على أن المعلمين هم الفئة الأقدر على تنفيذ تلك البرامج، داعيًا من جهته إلى العمل على تحفيز الطلبة، وزيادة دافعيتهم حتى يقدموا الأفضل من نتائج يمكنها أن تعكس مهاراتهم، وتُمكن واضعي البرامج العلاجية من وضع برامج من شأنها أن تحتكم لقياسات ومعايير حقيقية، ويمكن خلالها علاج جوانب الضعف، علاوةً على  تعزيز جوانب القوة.

تجدر الإشارة إلى أن استئناف الدراسة في الأردن قد تقرر أن يبدأ، بيوم الأحد المقبل، وذلك باختيار عينة عشوائية من الـ133 مدرسة من مدارس المملكة، بواقع الـ20 طالبًا من كل مدرسة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *