أقرت المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية، إلزامية تحقُق شرط احتساب شهر اشتراك للموظفين في فروع المعاشات، إذ لا يمكن دون هذا الشرط حساب الاشتراك للموظف، ويعرف نظام العمل المرن بأنه العمل الذي يؤديه عامل غير متفرغ لدى صاحب عمل أو أكثر، ويتم احتساب الأجر وفق هذا النظام على أساس الساعة، ويشترط أن تقل ساعات عمل العامل  لصاحبه عن نصف ساعات العمل الطبيعية بالمنشأة.

وبدأ هذا النظام بالرواج في المملكة العربية السعودية، وهو الأمر الذي مكن بدوره العديد من الباحثين عن عمل من السعوديين، من الحصول على فرص متاحة للعمل كون تميز ذاك النظام بالمرونة، فهو لا يُلزم صاحب العمل بأي حقوق تجاه العامل مثل: الإجازات مدفوعة الأجر، أو مكافأة نهاية الخدمة، كما لا ينطبق وفقهُ آلية العمل الإضافي، ويصل الحد الأعلى للساعات، التي يُسمح بالتعاقد عليها بالعمل المرن للموظف، لدى منشأة واحدة الـ168 ساعة شهريًا.

يُشترط التوثيق

وكان هنالك اشتراط توثيق عقد العمل في البوابة الالكترونية التي أطلقتها وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، إذ لن تُقبل أي عقود تمت دونما أن تُوثق خلال بوابة الخدمات، لأنه بحسب المؤسسة العامة للتأمينات، بمجرد القيام بتسجيل وتوثيق العقد من قبل الموظف إلكترونياً، يتم تسجيله آليًا بنظام التأمينات الاجتماعية العمل المرن.

شرط عدد ساعات العمل

وأبانت المؤسسة، بأنه يلزم الموظف وفق هذا النظام أن يسجل الـ168 ساعة عمل بمنشأة واحدة، أو عدة منشآت، وهو الحد الأعلى لعدد ساعات العمل، وألا يقل عدد ساعات العمل عن الستين ساعة، وذلك حتى يتم بفرع المعاشات احتساب خدمة اشتراك شهر للموظف، لافتة أيضاً إلى أن من يعمل بعقد عمل مرن بأي منشأة، يُحتسب في نسب التوطين، وهذا وفق النسب المعتمدة ضمن برنامج نطاقات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *