حرصت وزارة التنمية الاجتماعية في الأردن مؤخرًا، على الانتهاء من توزيع قسائم ممغنطة لشراء مواد غذائية، حيث استفاد منها بنحو الـ30 ألف أسرة عفيفة بشتى مناطق المملكة الأردنية، وذلك بواقع قسيمة واحدة لكل أسرة، وتبلغ قيمة القسيمة بـمائة دينار، وتم ذلك احتفاءً بمناسبة عيد ميلاد جلالة الملك/ عبدالله الثاني، التاسع والخمسين.

ضمن المبادرات الملكية السامية

وأبانت الوزارة في بيان صحفي صدر عنها بيوم الأحد، أن توزيع القسائم على الأسر العفيفة، قد جاء على غرار العديد من المبادرات الملكية السامية، التي يتم إطلاقها وتهدف جميعها لتخفيف العبء والظروف الصعبة، والتي تعاني منها أسر كثيرة مستحقة بمختلف المدن، والأرياف وأيضًا في البادية.

لاسيما أن تلك الخطوة إنما تأتي في إطار مجابهة التداعيات السلبية التي فرضتها الجائحة، وأثرت على المملكة الأردنية والعالم أجمع، وتماشيًا مع توجيه جلالة الملك بالعمل المستمر من أجل تحسين أحوال المواطنين، وتوفير كافة احتياجاتهم الأساسية.

وأشار بيان وزارة التنمية الاجتماعية أيضًا، إلى أن قسائم الشراء التي تم منحها لـ30 ألف أسرة، من شأنها أن تُمكّن تلك الأسر من شراء مستلزماتها، من مواد غذائية وتموينية، وذلك بقيمة 100 دينار فقط، من أسواق المؤسستين الاستهلاكيتين سواءً العسكرية أو المدنية المنتشرة فروعها بمختلف مناطق المملكة، وذلك تسهيلًا على العائلات العفيفة المستفيدة من تلك القسائم.

خطة عمل شديدة الوضوح

وكشف البيان، عن أن توزيع القسائم على المستفيدين قد تم عبر حوالي 108 من مراكز التسليم، التي تنتشر بأرجاء الأردن، مشيرًا إلى أنه تم خلال عمليات التوزيع تلك، مراعاة إجراءات الصحة العامة والتباعد الجسدي، علاوةً على أنه قد تم التوزيع وفق مراحل، وذلك  منعًا للتزاحم، وحرصًا على سلامة المستفيدين وتجنبًا لانتشار المرض.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *