توقيع مذكرة تفاهم بين شركتي أرامكو السعودية والفنار، يتم بمقتضاها بناء تعاون إستراتيجي بين الشركتين، وتتضمن المذكرة حزمة من المبادرات التي تعتمد بالمقام الأول على الاستدامة، وتسعى جميعها إلى تقديم الدعم بكل من مجالات: الرقمنة والابتكار والتوطين بالمملكة، وذلك تماشيًا مع برنامج اكتفاء، الذي تم إطلاقه منذ سنوات بأرامكو السعودية، للمساهمة في دعم التنمية الاقتصادية، وذلك عن طريق توطين المحتوى المحلي.

لزيادة تطوير المحتوى المحلي

وقد وقّع مذكرة التفاهم مهندس/ أحمد السعدي، النائب الأعلى للرئيس للخدمات الفنية، في شركة أرامكو السعودية، والمهندس/ عبدالسلام المطلق، رئيس مجلس الإدارة بالفنار.

وقال السعدي من جانبه، أن تلك المبادرات إنما تغطي قطاعات مختلفة، متضمنةً كل من: حماية البيئة، التصنيع، الهندسة، النمذجة، تحسين كفاءة الطاقة، الإنشاءات، التطوير والتسويق للممتلكات الفكرية، لافتًا إلى أن أرامكو ملتزمة من جهتها خلال تعاونها بعمل العديد من الشراكات مع القطاع الخاص، الأمر الذي من شأنه أن يضمن تحقُق الأهداف، التي تسعى المملكة للوصول إليها في نطاق التوطين.

وفي نفس السياق، أوضح رئيس مجلس إدارة الفنار، بأن عناصر الرقمنة والابتكار، إنما تعد من الركائز الأساسية التي تلتزم الشركة بها لتطوير أعمال مستدامة، مشيرًا إلى أن تلك الشراكة مع أرامكو السعودية، تعتبر في حد ذاتها بمثابة الفرصة الحقيقية للفنار، وذلك بغرض العمل لزيادة تطوير المحتوى المحلي.

لافتًا إلى التوقيع على مذكرة التفاهم قد تم خلال زيارة وفد من الإدارة العُليا بأرامكو، لمدينة الفنار الصناعية، كما أكد المطلق على تطلع كل من الشركتين، نحو تبني وتصميم العديد من المبادرات الجديدة.

تحقيق المزيد من الازدهار والتطور

تجدر الإشارة إلى أن شركة الفنار تبتغي بجهودها، الحفاظ على تواجدها الرائد في المملكة عن طريق تحقيق المزيد من الازدهار والتطور المحلي، وأن تكون مثالًا للشركات السعودية السباقة والطامحة للتميز والابتكار، وتعد الفنار أكبر مجمع صناعي خاص بمنطقة الشرق الأوسط، بمساحة تبلغ بنحو الـ720 ألف متر مربع. ويضم قسم من مصانعها عمالة نسائية تعمل به أكثر من الـ700 سيدة سعودية عاملة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *