أقرت جامعة الإمارات تدشين برنامج خبرة المُطلق من أجل إرشاد وتدريب الطلبة، وذلك بكافة مجالات العمل المتنوعة، على يد ذوي الخبرة من خريجي الجامعين السابقين، خاصةً الذين تخصصوا وحققوا نجاحات بالمجالات الإدارية والقيادية والفنية، وجاء الإعلان عن إطلاق البرنامج خلال المؤتمر افتراضي، وبمشاركة كل من: دكتور/ أحمد مراد، النائب المشارك للبحث العلمي، والمنسق للبرنامج سلطان الحجي، خبير الشراكات بالجامعة.

دورات تدريبية ومحاضرات وورش

وبحسب ما تم الإعلان عنه، سيقدم الخريجون من جامعة الإمارات الذين تخصصوا بمجالاتهم خلال برنامج خبرة، العديد من المحاضرات وورش العمل والدورات التدريبية، علاوةً على ما سيُتيحه للمتدربين من توجيهات وإرشادات من واقع خبراتهم العملية، وذلك بغرض أن تسهم تلك المعرفة بالتطوير لقدرات المتدربين، ما يمكنهم من الانخراط بالحياة العملية.

فضلاً عن ذلك سيكون التدريب بيئة ثرية، لتبادل خبرة هؤلاء المتخصصون مع الهيئة التدريسية، وهو الأمر الذي سيسمح بدوره لأعضاء هيئة التدريس، بالاطلاع باستمرار  على أحدث الاستراتيجيات المستخدمة بمختلف المهن، بنهاية البرنامج سيتمكن منتسبوه من تقديم ونقل خبراتهم، ومشوراتهم إلى أفراد المجتمع المحلي، إذ يكونوا بتلك الحال ممثلين عن جامعة الإمارات.

فريد من نوعه

وأشار مراد، إلى أن برنامج جامعة الإمارات خبرة يندرج ضمن قائمة المبادرات الإستراتيجية التي تطلقها الجامعة، خلال وحدة التطوير وعلاقات الخريجين، وهي الوحدة التي تبذل جهودًا كبيرة لاستثمار إمكانيات و قدرات وخبرات الخريجين، في ما يعزر ويثري بدوره العملية التعليمية، علاوةً على تأهيل الطلبة بالجامعة لسوق العمل، وذلك من خلال تدريبهم وتوجيههم حول اختيار البرامج، التي من شأنها أن تتناسب وقدراتهم العملية مستقبلاً.

وأضاف النائب المشارك للبحث العلمي، بأن البرنامج يعد فريداً من نوعه، إذ يجمع بين كل من الخبراء والفاعلين المتحققين من الخريجين بتخصصاتهم المتنوعة، والمختلفة مع الطلبة، ومن خلال ما تقدمه تلك الشرائح، تتحقق إستراتيجية جامعة الإمارات التي ترتكز في المقام الأول على عنصر التواصل، ومد جسور مع خريجيها، وذلك للاستفادة من تجاربهم وخبراتهم العملية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *