أبرمت كل من الشركة المصرية للاتصالات، وشركة “جريد تليكوم” مؤخراً، وهي التابعة للمشغل اليوناني المستقل لنقل الكهرباء (IPTO)، اليوم الثلاثاء، اتفاقية تعاون مشترك هادفة لإنشاء كابل بحري جديد بحيث يمر عبر البحر الأبيض المتوسط لربط مصر واليونان، وقع على الاتفاقية الجديدة كل من: العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للمصرية للاتصالات، مهندس/ عادل حامد، ومن الجانب اليوناني كان السيد/ “مانوس مانوساكيس”، وهو رئيس مجلس الإدارة ورئيس تنفيذي لشركة IPTO، فضلاً عن “جورجيوس بسيريس”، المدير للشركة .

أقصر الطرق لعبور البحر المتوسط

وقال مصدر، أن الاتفاقية التي تم توقيعها اليوم تأتي في إطار استراتيجية المصرية للاتصالات التوسعية التي تهدف بدورها إلى تعزيز بنيتها التحتية الدولية، والتوسع في شبكتها لقارة أوروبا عبر اليونان، من خلال نقاط وصول متعددة في البحر الأبيض المتوسط، مشيراً أن الكابل البحري الجديد المعلن عنه، بين مصر واليونان يعد بمثابة أقصر الطرق لعبور البحر المتوسط، وذلك للوصول إلى منطقه البلقان ووجهات أخرى من خلال العديد من المسارات الأرضية وكذلك البحرية، وهو ما يساهم بشكل فعال وإيجابي في تعزيز موقع مصر الذي بات بالفعل مركزاً عالميا، لتقديم خدمات الاتصالات علاوة على مرور البيانات.

وأضاف المصدر، أن هذا التعاون والتنسيق بين الجانبين المصري واليوناني إنما يأتي ضمن مذكرة التفاهم الاستراتيجية، والتي تم توقيعها رسميا بين الجانبين في العاصمة اليونانية أثينا في التاسع من شهر فبراير الماضي، والتي ترتئي استكشاف خيارات مختلفة للربط بين اليونان ومصر، والاستفادة كذلك مما لدى كل من الشركة المصرية للاتصالات وشركة “جريد تليكوم”، من بنية تحتية متميزة وقدرات عالية أيضاً للربط الدولي مع العديد من الدول، وهذا باستخدام أحدث التقنيات.

انتشاراً أكبر

وقال عضو منتدب ورئيس تنفيذي لشركة المصرية للاتصالات، في ظل الطلب العالمي المتزايد على خدمات الاتصالات، نعمل في المصرية للاتصالات على مواكبة هذا الطلب بتطوير وتحديث شبكتنا الدولية والتوسع فيها كذلك والاستثمار في أنظمة الكابلات البحرية، مشيراً أن التعاون الوثيق مع “جريد تيليكوم” يضيف بالتبعية إلى شبكتنا الدولية انتشاراً أكبر، وذلك من خلال الوصول إلى نقاط اتصال جديد في أوروبا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × 5 =