أبان رئيس تنفيذي لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات “إيتيدا”، مهندس/ عمرو محفوظ، أن الهيئة بدورها وجهودها تحرص على تعزيز تعاونها الكامل مع القطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني، وذلك من أجل نمو الاقتصاد المصري في قطاع تكنولوجيا المعلومات، إذ جاء ذلك خلال الكلمة التي ألقاها في المؤتمر السنوي الذي تنظمه بشكل رسمي غرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وهي بعنوان “وطن رقمي”.

تنمية مهارات الشباب الرقمية

وتابع محفوظ، أن الهيئة إنما تركز في استراتيجية عملها على محاور ثلاثة جوهرية هي: تطوير الأسواق، إضافة لتطوير المهارات الرقمية، علاوة على تهيئة مناخ الأعمال، لافتا من جانبه أن الهيئة تعمل على خلق فرص عمل للشباب عن طريق تنمية مهاراته الرقمية وتمكينه من المنافسة في سوق العمل وتصدير خدماته في المعرفة الرقمية.

كما تقوم باحتضان الشركات الناشئة التي تعتمد بدورها على الابتكار، مشيراً بأن الهيئة تدرب الآلاف من خريجي تخصصات التكنولوجيا والعلوم والرياضيات أيضاً، والذين يبلغ عددهم الــ230 ألف خريج كل عام، بالإضافة إلى خمسين ألف خريج كذلك في مجالات الهندسة.

وأضاف محفوظ، تبذل الحكومة المصرية جهوداً كبيرة وفاعلة لتعزيز مكانة الدولة على المستوى العالمي، وذلك من خلال ضخ باقة استثمارات في نطاقات البنية التحتية التكنولوجية بقيمة بلغت اثنين مليار دولار، بجانب العشرة مليارات تم استثمارها في مجال الطاقة.

إلى جانب الجهود والاستثمار تحديداً في المهارات والكفاءات الرقمية، لافتاً أن هيئة تنمية الصناعات ترصد من جهتها اهتمام الشركات العالمية المتزايد للاستثمار الكامل في قطاع التعهيد في مصر، وتوسع العديد من الشركات العالمية في حجم نشاطها بمصر، فضلاً عن دخول شركات جديدة بارزة إلى السوق المصري.

215 ألف فرصة عمل

وأشار رئيس تنفيذي هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات “إيتيدا”، أن الهيئة سوف توفر لاحقاً من خلال صناعة التعهيد بنحو الـ215 ألف فرصة عمل في السنوات الخمس المقبلة، لافتا أن استراتيجية عملها الدؤوبة في هذه الصناعة، والتي تم وضعها بعد دراسة لحالة عشرين دول منافسة كذلك في هذه الصناعة.

لافتًا أن الهيئة من خلال مركز تقييم واعتماد هندسة البرمجيات، وضعت بالفعل بنية مرجعية قياسية هادفة للتحول الرقمي في صناعة البرمجيات DX4SW، بحيث تهدف إلى تطوير وتحديث الشركات الوطنية التي تعمل في ذاك المجال من أجل تعزيز تنافسيتها، فضلاً عن الجهود المتضافرة التي يبذلها المركز أيضاً في بناء ودعم قدرات العديد من شركات البرمجيات المحلية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

18 − 5 =