بادرت جامعة السلطان قابوس مؤخراً، وبالتعاون مع مكتب منظمة اليونسكو للدول العربية، بكل من بيروت والدوحة، تنظيم حلقة عمل افتراضية دولية حضرها بنحو الـ200 مشاركاً عن بُعد، إذ تناولت الحلقة مناقشات تتعلق بدور مؤسسات التعليم العالي في تحقيق الأهداف المرجُوة للتنمية المستدامة.

وأبانت الدكتورة/ منى بنت فهد آل سعيد، مساعدة رئيس جامعة السلطان قابوس، للتعاون الدولي، بأن كل الأطراف المعنية تُدرك تماماً ما يمكن للجامعات أن تقوم به من دور محوري وفاعل، وكذلك الدور البناء الذي يمكن أن تلعبه مؤسسات التعليم من أدوار ريادية، للوقوف على تحقيق أهداف التنمية المستدام.

كما أعربت كذلك عن آمالها بأن تكون الورشة محفزًا وانطلاقة حقيقية، لأن تبدأ مختلف المؤسسات التعليمية من الآ بوضع الخطط والبرامج، والتي من شأنها تحقيق تلك الأهداف، وهو ما يسهم بالتبعية في تحقُق رؤية عمان 2040.

وتناولت مديرة مكتب اليونسكو الإقليمي، دكتورة/ آنا باوليني، التغييرات الإيجابية التي حدثت وأثرت بالفعل على الدور الهام الذي تلعبه شتى مؤسسات التعليم العالي، في حين تحدثت آمنة البلوشية، من اللجنة الوطنية العمانية للتربية والثقافة، عن الارتباط الوثيق الصلة بين كل من التعليم العالي وكافة مجالات الحياة، كما تناولت من جانبها دورالتعلُم كمحفز للتفكير النقدي والتحليلي، والذي يعمل على ايجاد الحلول لمختلف المشكلات، وهو ما من شأنه الوصول لمضمون التنمية المستدامة.

وشارك بحلقة العمل المُنعقدة أيضاً عدد كبير من المتحدثين الدوليين، فقدم دكتور/ أناس بوهلال، من مكتب منظمة اليونسكو للدول العربية ببيروت، محاضرة عن التعليم العالي وأهدافه التنموية، كما  قدم الدكتور/ خلف العبري، من جامعة السلطان قابوس، عرضًا حول التطور القائم بمنظومة التعلُم ككل في سلطنة عمان.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *