شرعت وزارة البيئة والمياه والزراعة السعودية، بأتمتة اللائحة التنفيذية الخاصة بصيد الكائنات الفطرية البرية بالمملكة، الصادرة بناء على المادة 48 من نظام البيئة الصادر بالمرسوم الملكي بتاريخ 10/7/2020، والتي تسري أحكامها على جميع الكائنات الفطرية الحيوانية البرية، وذلك ضمن إقليم المملكة، وأوضحت الوزارة، أن اللائحة التنفيذية تهدف إلى حماية الحياة الفطرية، وخاصة الكائنات المهددة بالانقراض، والحد من الصيد الجائر، وتنظيم أنشطة الصيد، وإتاحة وتوفير منافذ تُمكن هواة وعشاق الهواية لممارسة هواياتهم خلالها بطريقة سليمة وآمنة.

كما تهدف اللائحة إلى إتاحة الفرص الاستثمارية للقطاع الخاص، شرط عدم الإضرار بالحياة الفطرية، علاوةً على الأهداف المتعلقة بتحديد كميات الاصطياد والحصص المحددة لكل ترخيص، ومواسم وأماكن المحددة للصيد البري، وتحديد المسموح والغير مسموح بصيده، وكذلك تحديد المعدات المحظور استخدامها بالصيد.

بعض الأنواع المحظور صيدها

وأشارت وزارة البيئة في  اللائحة، إلى أن المادتين الثالثة والرابعة قد حددتا مجملاً الأنواع المحظور اصطيادها بشكل دائم، والتي تضمنت أنواع المفترسات ومنها: النمر العربي، الضبع ، الذئب، ابن أوى، الوشق، القط الرملي، الرتم، غرير العسل، وحظر اصطياد بعض الأنواع من الظلفيات كالمها العربي، غزال الريم (الرملي)، غزال الأدمي (الجبلي، الفرساني)، الوعل النوبي، وكافة أنواع الطيور المتوطنة.

ويُحظر الصيد للكائنات الفطرية، الحيوانية البرية المهددة بالانقراض، كما يحظر أيضًا اصطياد الحوامل من الحيوانات البرية، أو صغارها، أو العبث بأعشاشها، أو حتى بيوضها.

لائحة صيد الكائنات الفطرية
لائحة صيد الكائنات الفطرية

تجدر الإشارة إلى أن المركز الوطني، لتنمية الحياة الفطرية، يشرف على البرامج المرتبطة بحماية الحياة الفطرية وتنميتها، كما يشرف أيضًا على البرامج المتعلقة بحماية التنوع الأحيائي، وهو الجهة المنوط بها تخطيط وإدارة المناطق المحمية، وأيضًا إدارة مراكز إكثار الحيوانات المهددة بالانقراض، وإعادة توطينها من جديد، علاوةً على أنه الجهة التي تصدر التراخيص، والاعتمادات المتعلقة بالحياة الفطرية، بالإضافة لقيام المركز بأعمال التفتيش والمراقبة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *