أعلنت وزارة التربية أنها لن تؤجل العام الدارسي الحالي مستبعدة هذه الفكرة، وجاء ذلك الإعلان جراء ارتفاع أعداد الإصابات بالعدوى في العراق الذي أدى إلى ارتفاع الأصوات المطالبة بتأجيل الدراسة للعام الحالي، وتداول أخبار وشائعات غير صحيحة على مواقع التواصل الاجتماعي، حول اعتزام التربية والتعليم العراقية للتأجيل.

مقترح أداء امتحانات نصف السنة

وقال الدكتور/ فلاح القيسي، الوكيل الإداري بوزارة التعليم، بأن الوزارة تدرس حاليًا مقترحًا حول الآلية التي يمكن خلالها أداء امتحانات نصف السنة، لافتًا إلى أن المقترح الذي يدرسه الخبراء والمعنيين بالوزارة، إنما يتضمن تخصيص أيام يتم بغضونها إجراء اختبارات منتصف العام لمختلف المراحل الدراسية الابتدائية، وذلك بمراحلها الست.

مشيرًا إلى أن ذاك المقترح يشمل كذلك امتحان الصف الأول بالمرحلة الابتدائية في الأسبوع الأول، ويكون الامتحان للصف الثاني بالأسبوع الثاني، والأسبوع الثالث للثالث الابتدائي وهكذا، حتى الصف السادس، والذي يكون في سادس أسبوع.

وأضاف القيسي، بأن الموافقة الرسمية على هذا المقترح، تتوقف بالمقام الأول على رأي كل من وزارة الصحة والجهات المعنية حول الموقف الوبائي للجائحة، للمدة من الـ 18 من شهر فبراير الحالي، وحتى 13 من مارس المقبل، مؤكدًا من جهته  البنود المذكورة بالمقترح سيتم اعتمادها والتصديق عليها بحال ارتفع عدد الإصابات.

حقيقة إلغاء أو تأجيل العام الدراسي

ونفى القيسي، ما يتردد عن اعتزام الوزارة لتأجيل أو إلغاء امتحان المتوسطة والإعدادية، لافتًا إلى أن الوزارة تهدف في المقام الأول إلى إجراء عملية لتقييم الطلبة، مع الوضع في الاعتبار الحفاظ على سلامتهم، وهو ما يعنى أنه إذا طلبت منها اللجنة الوطنية للسلامة الإلغاء أو التأجيل العقد الامتحان لمصلحة الطلبة، وللحفاظ على سلامتهم، فإنها ستفعل.

وناشد القيسي، كل من وزارة الصحة، ووزارة الاتصالات، بجانب مختلف المؤسسات الإعلامية، هيئة الإعلام والاتصالات، شركات الهاتف النقال، بتقديم المساندة لوزارة التربية في دعم نظام التعلُم الالكتروني، وذلك عن طريق تخصيص ساعات من الإرسال الفوري لتلك الجهات لعرض دروس للطلبة، حتى تتمكن الوزارة من تغطية كافة دروس الطلبة إلكترونيا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *