انطلقت الاثنين السادس من يونيو، بمركز عمان للمؤتمرات، أعمال مؤتمر عمان للكهرباء والطاقة، والذي يناقش رسمياً خلال ثلاثة أيام، بمشاركة أكثر من عدد 50 متحدثًا خبيرًا في مجال الطاقة والكهرباء من دول العالم المختلفة، ماهية مستقبل قطاع الطاقة في سلطنة عُمان، وتقنيات الطاقة المتجددة فضلاً عن حلول تخزينها، وتأثير التحول الرقمي على شبكات نقل الكهرباء، وإدارة الطاقة وكفاءتها وإدارة الأصول وتحسينها، كما يتم خلال المؤتمر أيضاً عرض للمشروعات والتجارب الرائدة في ذاك النطاق من دول العالم للاستفادة منها، وينظم وينسق معهد مهندسي الكهرباء والإلكترونيات،  على هامش المؤتمر المُنعقد معرضًا خاص بالتقنيات الكهربائية.

جذب مشروعات جديدة

وقال المدير العام لمديرية للطاقة بوزارة الطاقة والمعادن، مهندس/ عبد العزيز بن سعيد الشيذاني، إنما تعمل الوزارة في مجال الطاقة المتجددة على سياسات بحيث تتمحور جميعها حول كفاءة الطاقة، والطاقة المتجددة والهيدروجين الأخضر، مشيرًا كذلك إلى أن الجهات الحكومية المعنية بالعمل في ذاك المجال تشارك فعلياً مع الوزارة في إنفاذ توجهات القيادة السامية، والتي تتعلق بالهيدروجين الأخضر واستخدامه.

وأكدت المشرفة على قطاع الطاقة، الخاصة بوحدة متابعة تنفيذ “رؤية عمان 2040″، مهندسة/ فايزة الحارثية، على أن الحكومة تتابع من جانبها ما هي التحديات التي تواجه قطاع الطاقة في سلطنة عمان، مشيرة إلى أن وحدة المتابعة تعمل جاهدة على الإسراع في وضع كافة الإجراءات التي تمكن من تعزيز مشروعات الطاقة المتجددة الحالية، والمساهمة بفاعلية في جذب مشروعات جديدة في هذا النطاق، وذلك من خلال التعاون والتنسيق مع وزارة الطاقة والمعادن.

تجاوزت التوقعات

فيما قال مهندس/ هلال الهادي، وهو القائم بأعمال مدير أول لتخطيط الأعمال والأصول في تنوير، خلال استعراضه لمشروع ظفار لطاقة الرياح، بأن الطاقة التي يتم إنتاجها حالياً من هذا المشروع تجاوزت التوقعات، مشيرًا إلى أنه في المستقبل سوف يتم إضافة توربينات رياح جديدة أيضاً، وهذا ضمن خطط التوسع في هذا المشروع.

كما تمت الإشارة إلى أن العديد من الدراسات تؤكد كليًا على أن السلطنة لها مستقبل واعد ومنشود في طاقة الرياح، بحيث يمكن استغلال طاقة الرياح العالية في محافظة ظفار، وذلك بربطها بتوربينات الرياح على سواحل صور، ويتم الآن بالفعل دراسة إنتاج طاقة الرياح من مواقع بحرية عديدة متواجدة في منطقة الدقم.

الجدير بالذكر أن مجموعة نماء تدعم المؤتمر بشكل رسمي سنويًا وتعد شريكًا استراتيجيًا، وذلك ضمن التزامها بتعزيز صناعة الطاقة في السلطنة، وتقدم خلال المؤتمر المعلن عنه العديد من مبادراتها، وأفضل الممارسات العمانية خاصة في مجال الكهرباء والطاقة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × ثلاثة =