تفاصيل الإعلان اليوم الاثنين السادس من يونيو في المملكة الأردنية، عن إطلاق موقع رؤية التحديث الاقتصادي الأردني، حيث يتضمن الموقع كل ما يتعلق تحديداً بالرؤية من معلومات تفصيلية عنها، وعن الأهداف التي تسعى مستقبلاً إلى تحقيقها، علاوة على تضمين مرتكزاتها ومحركات تنفيذها، إضافة إلى عرض مفصل لفعاليات إطلاقها التي تمت رسمياً بحضور جلالة الملك عبد الله الثاني، وتحت رعايته.

ويتيح الموقع الإلكتروني الرسمي لرؤية التحديث الاقتصادي، مدى إمكانية متابعة الجمهور والمهتمين كذلك بالشأن الاقتصادي والصحفيين والإعلاميين، بالإضافة لكافة أخبار الرؤية وما يطرأ عليها دورياً من تحديثات، وذلك من خلال ما يتم نشره بشكل رسمي عبر الموقع من بيانات صحفية وفعاليات وصور وفيديوهات.

ما هي ركائز رؤية التحديث الاقتصادي للمملكة؟

إضافة إلى إمكانية الوصول من خلال الموقع إلى شتى منصّات الرؤية الرسمية، وذلك على مواقع التواصل الاجتماعي سواءً تويتر، فيسبوك، انستغرام، وهذا من أجل تحقُق التكامل مع موقع رؤية التحديث الاقتصادي الإلكتروني بغية الوصول بالتبعية إلى أكبر عدد ممكن من المتابعين، لاسيما الشباب الأردني، كما تتيح المنصة إمكانية الحصول على مختلف الوثائق الخاصة بالرؤية وكذلك القطاعات الاقتصادية التي تستهدفها.

ركائز رؤية التحديث الاقتصادي
ركائز رؤية التحديث الاقتصادي للمملكة

وتم اليوم الاثنين إطلاق رؤية التحديث الاقتصادي، وذلك بمركز الملك الحسين بن طلال للمؤتمرات الذي يكون مقره بمنطقة البحر الميت، وهي الرؤية التي انبثقت فعلياً عن مخرجات ورشة العمل الاقتصادية الوطنية، والتي تم عقدها بنجاح طوال عدة شهور مضت، في الديوان الملكي الهاشمي.

رابط موقع رؤية التحديث الاقتصادي

وشارك في النقاش حولها أكثر من عدد 500 من الخبراء والاقتصاديين وكذلك برلمانيين والمعنيين كُثر من الجهات الحكومية، وممثلين أيضاً عن القطاعين العام والخاص، إلى جانب ممثلين عن الـ17 قطاعا اقتصاديًا حيويًا، بالإضافة إلى ممثلين بارزين عن مؤسسات ومنظمات المجتمع المدني.

تم تدشين رابط موقع التحديث الاقتصادي في المملكة الأردنية الهاشمية اليوم على خلفية الجليات المنعقدة في هذا الشأن، وتم دعوة المعنين بالدخول للتعرف على أهداف الرؤية 2023.

محاور إستراتيجية للرؤية

الجدير بالذكر أن الرؤية تأتي بالفعل في سياق تحديثي شامل ومتكامل تنتهجه المملكة حاليًا، ويشمل في عناصره المسارات الاقتصادية والسياسية والإدارية، ويري خبراء أنه وفقًا لنهج الحكومة الحالي المُتبع، فإن هذه الرؤى سوف تكون بمثابة خارطة طريق للمملكة في السنوات المقبلة، إذ أنها تطلق شتى الإمكانات المتاحة بغية تحقُق نمو شامل ومستدام، بحيث يضمن بتحقيقه فرص عمل جيدة ورفع مستوى المعيشة للمواطنيي الأردنيين.

وبحسب ما أُعلن عنه، تتمحور الرؤية التي تحمل شعار “مستقبل أفضل” على ركيزتين استراتيجيتين أساسيتين، وهما: الأولى تكمن في النمو المتسارع، والثانية ترتئي الارتقاء بنوعية الحياة للمواطنين، كما أن الاستدامة أيضاً ركن الرؤية الأساسي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثمانية عشر − ثلاثة =