أطلقت وزارة التربية والتعليم الأردن، برنامج “سياسة نظام إدارة المعلومات التربوية”، الاثنين بتاريخ 6 يونيو العام الجاري، وكان ذلك بحضور كل من: السيد/ بورهين شاكرون، مدير قسم السياسات وأنظمة التعليم مدى الحياة في منظمة اليونيسكو، ودكتورة/ نجوى قبيلات، أمين عام وزارة للشؤون الإدارية والمالية.

أحد أهم المبادرات الرقمية

وقالت قبيلات، إنما يعتبر هذا البرنامج، أحد أهم المبادرات الرقمية على مستوى المملكة الأردنية وأكثرها نجاحًا، وإنه بات كذلك علامة على التزام الحكومة الأردنية طويل الأمد بتعزيز الآلية التي يتم من خلالها صنع القرار الذي يستند على الأدلة في قطاع التعليم.

أوضحت أمين عام وزارة التربية أيضاً، أن أهمية هذا البرنامج تأتي من أن وزارة التربية والتعليم تعمل في نفس الوقت الذي اطلق فيه برنامج “سياسة نظام إدارة المعلومات التربوية” على تبسيط وتيسير شتى إجراءاتها من أجل تحقُق الأهداف التي تم بناء خطة التعليم الاستراتيجية في المملكة على أساسها، لافتة كذلك أن الوزارة تأمل كلياً في تفعيل هذا البرنامج وتعول عليه، وذلك لكونه يعزز بدوره من الجهود التي تبذلها سعيًا لتطوير التعليم.

هدف برنامج نظام إدارة المعلومات التربوية

أكدت ربى العمري، وهي مديرة إدارة مركز الملكة رانيا لتكنولوجيا التعلم، على أن هذا البرنامج هو بمثابة أحد المشاريع الطموحة للتحول الرقمي الذي تتبناه فعلياً الحكومة الأردنية، مشيرة إلى أنه من هذا المنطلق تأتي الأهمية البالغة لذاك البرنامج، مقدمة شرحًا وافيًا كذلك عن أهمية النظام ودوره وما يتعلق به أيضًا من مسؤوليات بخصوص خطة التعلُم الاستراتيجية، حيث أعمال المتابعة والتقييم.

تجدر الإشارة أن جهود وزارة التربية والتعليم في المملكة الأردنية المتضافرة لتطوير سياسة نظام إدارة المعلومات التربوية، يتم دعمها رسمياً من قبل منظمة اليونسكو، وذك ضمن إطار شراكة المنظمة مع الوزارة، الذي جاء بهدف تعزيز النظام (SSP) والذي يقوم بإنفاذه الصندوق الاستئماني متعدد الشركاء، ويرتئي ذاك الدعم إلى تعزيز قدرات ومهام السياسة، فضلاً عن استهداف عمليات التخطيط والمتابعة، بالإضافة إلى تقديم الدعم الفني للوزارة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × أربعة =