تواصل كليات التمريض بالجامعات المصرية، أتمتة تنفيذ برنامج تأهيل خريجي الجامعات وتدريبهم، للحصول على درجة البكالوريوس بعلوم التمريض، والمعروف بالبرنامج المكثف، الذي بدأ بالعام 2014 وتخرجت دفعته الأولى بعام 2016/2017، وبهذا الصدد، أعلنت كلية التمريض بجامعة حلوان، اليوم الأحد، عن بدء تلقيها لطلبات الراغبين في الالتحاق بالبرنامج للعام الدراسي الجامعي الجديد، وهذا اعتبارًا من تاريخ الخامس عشر من الشهر الجاري، وذلك للطلاب والطالبات الحاصلين على بكالوريوس أو ليسانس.

برامج متميزة

وأكد دكتور/ ماجد نجم، رئيس جامعة حلوان، بأن الجامعة تحرص بشكل دائم على طرح مجموعة من البرامج المتميزة، والتي تُلبي بتدشينها متطلبات سوق العمل، كما أنها تُؤهل الخريجين حتى يمكنهم المنافسة للحصول على الفرص المتاحة، إذ تمنحهم تلك البرامج العلم والمعرفة المؤهلين لمواكبة وظائف المستقبل لهم، والوظائف التي تحتاجها شتى القطاعات الحيوية.

شروط التقديم

من جانبها أوضحت دكتورة/ صفاء صلاح، عميد كلية التمريض بالجامعة، أنه يتم قبول الطلاب والطالبات فقط بحال توفرت الشروط التالية:

  1. لزاماً أن يكون الطالب الراغب في التقدُم من الحاصلين على بكالوريوس أو ليسانس، وبمعدل تراكمي لا يقل عن الـ60%.
  2. شرط أساسي حصوله على ثانوية عامة تحديدًا قسم علمي.
  3. أن تكون اللغة الأجنبية الأولى بالدراسة الحاصل عليها، هي الإنجليزية.
  4. اشتراط اجتيازه لاختبارات القبول والفحوصات الطبية، علاوةً على المقررات التأهيلية للالتحاق بالبرنامج.

مميزات البرنامج

  • يُحقق أهدافه التعليمية المرجوة بوقت زمني قصير.
  • يتلقى الطلبة في المكثف نفس عدد الساعات السريرية، لنظرائه من البرامج العادية.
  • يحصل الطلاب على بكالوريوس علوم تمريض من الدرجة الثانية، وذلك عقب اجتياز مدة الـ24 شهرًا.
  • مدة الدراسة بالبرنامج 6 فصول دراسية، وبدون أي فواصل بما يعادل الـ104 ساعة.
  • الدراسة خلاله تكون بنظام الساعات المعتمدة، ويتبعها 12 ساعة معتمدة/ أسبوعيًا “لتدريب الامتياز لمدة ستة أشهر”.
  • يُقسم المستوى الدراسي إلى ثلاث فصول دراسية، ويكون كل منها 15 أسبوع، ويعقب كل منها الامتحان النهائي.

يتم التكليف عقب التخرج من هذا البرنامج في المستشفيات الجامعية بوزارة الصحة، كذلك يُتيح الحصول على فرصة عمل بالمستشفيات الخاصة، كما أنه معمُم رسميًا بكافة الجامعات التي بها كلية تمريض، بالإضافة إلى أنه يقبل الطلبة الوافدين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *