افتتح كل من وزير التنمية المحلية لواء/ محمود شعراوي، ووزير السياحة والآثار دكتور/ خالد العناني، ومحافظ البحيرة اللواء/ هشام آمنة، مسار العائلة المقدسة وادي النطرون مؤخراً، وكان ذلك بحضور الأنبا/ متاؤس أسقف ورئيس دير السيدة العذراء (السريان)، وأغابيوس رئيس دير الأنبا بيشوي، وهذا ليكونا ممثلان لقداسة البابا تواضروس الثاني وهو بابا الإسكندرية، ونائب محافظ البحيرة دكتورة/ نهال بلبع، والعديد من القيادات الشعبية الأخرى والتنفيذية بالمحافظة .

25 نقطة توجد في 8 محافظات

وخلال افتتاح المسار المُنعقد، أعلن وزير التنمية المحلية، عن الانتهاء فعلياً من تطوير شتى نقاط مسار العائلة المقدسة التي يبلغ عددها الـ25 نقطة وتوجد تحديداً عدد ثمان محافظات، وذلك بالتعاون الوثيق والتنسيق مع وزارة السياحة والآثار والكنيسة القبطية، ودعم مُوجه من فخامة الرئيس السيسي ومتابعة ورعاية من دكتور/ مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء.

أشار شعراوي في تصريحه، إلى أن المحافظات الـ 8 استكملت بالفعل كل الخطة التي تم وضعها من قبل بغية تطوير مسار العائلة المقدسة، لافتًا أن هذا المشروع المزمع افتتاحه في غضون أيام أمام حركة السياحة الداخلية والخارجية، يقدم لشعب مصر ولكل شعوب العالم أحد المعالم التراثية الإنسانية، بعد جهد كبير تم بذله من جميع الجهات التي شاركت في عملية تطوير المسار وراعت خلال عملها الحفاظ على كافة مفردات المكان ومحيط نقطة المسار.

تقديم الملف إلى منظمة اليونسكو

تمت الإشارة كذلك إلى أن هذا الافتتاح سبقه افتتاحات أخرى لكثير من نقاط المسار في سمنود الكائنة بمحافظة الغربية، وتل بسطا في محافظة الشرقية علاوة على كنيسة العذراء في سخا الموجودة بمحافظة كفر الشيخ، وفي الأسابيع القليلة القادمة سوف يتم افتتاح باقي النقاط الأخرى، حتى يمكننا استقبال شتى الوفود من جنسيات العالم المختلفة والتي ستضم أيضا حجاجًا يأتون لهذه الزيارة، وذلك طلبًا في الحصول على البركة المقدسة.

وقال دكتور خالد العناني، وزير السياحة والآثار، إنما تعد رحلة العائلة المقدسة ومسار تلك الرحلة أيضًا من التراث الديني الإنساني، والذي تتفرد به مصر بالتحديد وحدها دون سائر الدول، مؤكدًا كذلك على اهتمام وزارة السياحة والآثار بإحياء هذا المسار الذي يحظى برعاية واهتمام بالغ من الوزارة.

أردف العناني، إلى أن وزارة السياحة والآثار شكلت من جهتها لجنة بحيث تضم خبراء مصريين لتقديم ملف مسار العائلة المقدسة إلى منظمة اليونسكو، حتى تضعه على قائمة التراث العالمي اللامادي، وتسجل على قائمتها بالتبعية للتراث الإنساني العالمي المادي أديرة وادي النطرون الأربعة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 + 4 =