أتم رئيس مجلس الوزراء اليوم، دكتور مصطفى مدبولي، جولته التفقدية لمشروع تطوير منطقة سور مجرى العيون، والتي يتم تطويرها حاليًا ضمن خطة إحياء القاهرة التاريخية، مؤكدًا على أن كافة مشروعات تطوير مختلف المناطق القديمة، إنما يأتي في إطار تبني الدولة، وتنفيذها للاستراتيجية التي تهدف بدورها إلى الحفاظ على تلك المناطق واستعادة رونقها، ووجه مدبولي، أيضًا خلال جولته، بإزالة كافة المخالفات بكل مواقع العمل.

استهداف إحياء عمراني

وأبان رئيس مجلس الوزراء، أن الحكومة تعتمد على مخططات الإحياء العمراني وفق عدة محاور، أبرزها إعادة تأهيل وصيانة المباني الأثرية والتراثية، ودمج تلك المباني بمحيطها العمراني التاريخي، وذلك لضمان إستعادتها، علاوةً على إعادة التأهيل والتحسين بجانب التطوير للبيئة العمرانية والسكنية.

وأشار عاصم الجزار، وزير الإسكان، إلى أن بنحو الـ399 ألف م2، هو الحجم الإجمالي لمساحة مشروع تطوير منطقة سور مجرى العيون، وويتضمن المشروع إنشاء مبنى إداري تجاري ترفيهي، وتشييد عدد 70 عمارة ذات طراز تراثي، وتنفيذ عدد من الكافيتريات، البازارات السياحية، المطاعم، فضلاً عن أماكن انتظار سيارات، وغيرها.

زيادة معدلات التنفيذ

وأشار الجزار، إلى أن التقدم الذي يتم إنجازه بمعدلات تنفيذ مشروعات التطوير المقرر استكمالها، وعقب المراحل تم تجاوز جدولها الزمني، سوف تصل معدلات التنفيذ الخاصة بأعمال الهياكل الخرسانية، للعمارات السكنية التي يبلغ عددها السبعين عمارة لنحو الـ70%، وذلك خلال فبراير الحالي، كما أنه من المقرر أن تصل أيضًا المعدلات المُتوقعة للتنفيذ، والخاصة بأعمال التشطيبات الداخلية والخارجية لنحو الـ20%.

تجدر الإشارة إلى أن العمارات التي يتم تشييدها فعليًا حتى الآن، تبدأ تحديداً من طريق صلاح سالم، وتصل لمجرى العيون، وهي مكونة من دور أرضي وستة طوابق، وبحسب مخططاتها الإنشائية، فسوف تكون ارتفاعاتها تدريجية، وتنخفض بالتناوب كلما اقتربت من سور مجرى العيون.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *