شهد كل من الرئيس الجزائري/ عبد المجيد تبون، ورئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي، توقيع مذكرة تفاهم بين مجمع سوناطراك وشركة إيني الإيطالية، في العاصمة روما، اليوم الخميس، ووقع على مذكرة التفاهم، من الجهة الجزائرية: توفيق حكار، الرئيس ومدير عام لمجمع سوناطراك، ومن الجانب الإيطالي كان كلاوديو ديسكالزي، وهو المدير العام لشركة إيني الإيطالية، ويتم بموجب المذكرة العمل على تسريع تطوير مشاريع حقول الغاز التي تم اكتشافها تحديداً بالجزائر، واستغلال الهيدروجين الأخضر أيضاً للحد من الانبعاثات الكربونية، وذلك ضمن الزيارة التي يقوم بها الرئيس تبون لإيطاليا، وهذا بحسب بيان صدر عن مجمع سوناطراك.

اتفاقية تفاهم سوناطراك الجزائري وإيني

واعتبر بيان مجمع سوناطراك، أن المذكرة التي تم توقيعها بيوم الخميس مع الشركة الإيطالية إنما تعد بمثابة اللبنة الجديدة في التعاون البناء والداعم، لاسيما في مجال الطاقة بين كل من الجزائر وإيطاليا، مشيرًا إلى إن هذه المذكرة سوف تعمق بدورها من روابط وعلاقات التعاون بين الجانبين.

وأشار البيان، إلى أن شركة إيني الإيطالية سوف تقوم بموجب مذكرة التفاهم المُبرمة بتسريع تطوير حقول الغاز المكتشفة في الجزائر، والتي يقدر حجم إنتاجها بنحو الـ3 مليار متر مكعب سنويًا، وهو ما يساهم بدوره كذلك في زيادة كميات الغاز الجزائري المصدر إلى إيطاليا، لافتًا إلى أن الجانب الإيطالي سوف يقوم بعملية تقييم اقتصادي وفني لمشروع تجريبي لإنتاج الهيدروجين الأخضر، وهذا لمد مصنع الغاز بحقل بئر رباع الكائن شمال من الطاقة النظيفة، وذلك بهدف الحد من الانبعاثات الكربونية.

تفاهم سوناطراك الجزائرية وإيني الإيطالي
تفاهم سوناطراك الجزائري وإيني لتطوير الغاز

وقال مصدر مطلع، أن شركة سوناطراك الجزائرية تتبنى استراتيجية للتنمية المستدامة، لذلك تعمل بشكل متواصل على الاستفادة من التقنيات التي لا تؤثر بشكل سلبي على البيئة، كما تقوم أيضاً ببذل جهود كبيرة وتطوير لمختلف المشاريع وخصوصاً من أجل الحد من البصمة الكربونية.

شريكا مهمًا

وأضاف المصدر إن موقع إيطاليا الجغرافي وعلاقاتها السياسية والثقافية والتاريخية مع الجزائر، يجعلها بالنسبة للجزائر شريكا مهمًا، وهو ما تترجمه الأرقام حيث أن التبادل التجاري بين البلدين بلغ نحو العشرة مليارات دولار 10 مليار دولار.

وتعد إيطاليا عميل الجزائر الأول فعلياً في الغاز والمحروقت، كما أن أنبوب الغاز الذي يمد إيطاليا بـ 35 المئة تحديدا من احتياجاتها يمكنه أن يمرر أكثر من ذلك، خاصة في إطار تضافر جهود كل من الشركتين الجزائرية والإيطالية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × 3 =