شارك معاوية الردايدة وزير البيئة الأردني، في الندوة الحوارية التي عقدت اليوم الاثنين، على هامش فعاليات المنتدى العالمي للأرض وذلك في نسخته التاسعة، في البحر الميت، والذي انطلقت فعالياته مؤخراً وتستمر حتى تاريخ الـ26 من شهر مايو العام الجاري، وتناولت الندوة التي شارك فيها أيضًا مهندس/ خالد حنيفات، وزير الزراعة الأردني، الشراكة من أجل إيجاد حلول مناخية شاملة، وبناء الثقة كذلك سعيًا للرخاء المشترك.

فعاليات المنتدى العالمي للأرض

وقال مصدر، أن المنتدى تشارك في الفعاليات الخاصة به العديد من المؤسسات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني، وسوف تناقش أعمال المنتدى عددًا من القضايا المهمة والتي تعتبر ذات الصلة بالأرض وتأثير ظاهرة التغير المناخي على البيئة، إضافة إلى البحث عن حلول بناءة لتمكين المرأة والشباب.

وفي تصريح صحفي سابق قال الحنيفات، إنما سوف يشكل المنتدى تظاهرة كبرى تعد الأكبر في منطقة في الشرق الأوسط، مشيرًا إلى أن اختيار المملكة الأردنية ليكون مكانًا لانعقاد هذا المنتدى يؤكد فعلياً على ما تتمتع به الأردن كلياً من أمن وأمان، كما يؤكد أيضا على ما تحظى به من ثقة على المستوى العالمي إذ تكون نابعة من مواقف المملكة، وسياستها الخارجية كذلك التي يقود دفتها جلالة الملك عبد الله الثاني.

أعمال المنتدى

وأضاف الحنيفات، سوف يناقش المنتدى خلال أيام انعقاده إطلاق المملكة لاستراتيجية حوكمة وإدارة الأراضي الأردنية، علاوة على السياسات المتبعة لحوكمة الأراضي في شتى دول العالم، إضافة إلى مناقشة التحديات المناخية العالمية كذلك وسبل مواجهتها، كما سيناقش أيضا سبل التعامل الأمثل مع الأزمات الناجمة عن نقص وندرة المياه، واستخدام التكنولوجيا الحديثة في كافة القطاعات، فضلاً عن تبادل المعرفة والخبرة المكتسبة بين المشاركين في أعمال وفعاليات المنتدى.

تجدر الإشارة إلى أن المنتدى يحظى بمشاركة واسعة وخصوصاً من وزراء الزراعة بدول عديدة بالإضافة لخبراء وأكاديميين، والعديد أيضاً من المنظمات والهيئات الدولية، ومختصين يعملون في قطاعات ذات علاقة بالأرض، ويقام بالتعاون والتنسيق مع كل من: الصندوق الدولي للتنمية الزراعية إيفاد وكذلك مؤسسة بذور، إضافة للتحالف الدولي للأرض، وقد نجح المنتدى فعلياً في استقطاب عدد الـ800 ضيف بحيث يمثلون 150 دولة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

20 − سبعة عشر =