أطلقت وزيرة التضامن الاجتماعي، ورئيس مجلس إدارة صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي، نيفين القباج، برنامجي “الأسر القوية” و”الحركة بركة”، بالتعاون مع مكتب الأمم المتحدة الرائد العالمي في مكافحة المخدرات غير المشروعة والجريمة الدولية، والذي تأسس في عام 1997، ويعتمد التعاون مع المكتب في تنفيذ العديد من الأنشطة على الصعيدين الوطني والإقليمي بهدف دعم وتعزيز وقاية الشباب من المخدرات والجريمة عن طريق الاعتماد على ممارسة الرياضة والفن وتقديم الدعم النفسي الاجتماعي للشباب من أجل حمايته من السقوط في هوة الإدمان، ويتم تنفيذ برنامجي الوزارة بمشاركة متخصصين من لبنان وليبيا وفلسطين والجزائر والسودان، ومصر، وهي الدول المشاركة في المشروع.

تدريب الكوادر للمواجهة العالمية

وقالت القباج، يأتي هذا المشروع في إطار التعاون البناء بين دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والعديد من المنظمات والهيئات الدولية المعنية بقضايا المخدرات والجريمة التي من أبرزها مكتب الأمم المتحدة، مؤكدة على ضرورة وأهمية التكاتف للتصدي لقضية تعاطي المخدرات وإدمانها بين الشباب لاسيما في المنطقة العربية، وذلك كون الشباب أمل الأمة في التقدم والازدهار وقادة مستقبلها.

جاء ذلك خلال افتتاح وزيرة التضامن الاجتماعي، لورشة العمل الإقليمية بالتعاون مع مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، المكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والتي تهدف إلى تبادل الخبرات والممارسات المثلى للحد من الطلب على المخدرات، وذلك عن طريق بناء قدرات الكوادر الوطنية القادرة على التعامل مع هذه القضية التي باتت إحدى التحديات التي تواجه العالم، ولتنفيذ خطط المواجهة العالمية الفعالة والتي تفتقر إلى الكوادر المدربة وفق المعايير العالمية، والتي تتحرك وتعمل بطرق ووسائل غير تقليدية لمواجهة مشكلة تعاطي وإدمان المخدرات.

إعداد الخطة الوطنية

وأضافت القباج، تضع الحكومة المصرية ملف مكافحة المخدرات نصب أعينها وتتعامل معه بكل اهتمام، وذلك كأحد أولويات العمل التنموي الذي يعتمد على قوة وطاقة الشباب، مشيرة أن اهتمام الحكومة المصرية بهذا الملف تجسد بشكل واضح في إعدادها للخطة الوطنية لخفض الطلب على المخدرات للفترة من 2022 حتى 2026، وهي الخطة التي أتم إنجازها صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي، والتي جاءت نتيجة تشاور وتعاون مع العديد من الشركاء الوطنيين.

وقد حشدت وزارة التضامن الاجتماعي كل الطاقات والجهود، وذلك لاتخاذ خطوات جادة وفعالة من أجل القيام بعمل جماعي يهدف إلى معالجة شتى القضايا المرتبطة بتعاطي المخدرات وإدمانها، لافتة أن هذه الخطة حظيت بموافقة الرئيس عبد الفتاح السيسي، وسوف يطلقها فخامته رسمياً خلال الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة إساءة استعمال المخدرات، والاتجار الغير مشروع بها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × أربعة =