بدأت في القاهرة، يوم الاثنين، أعمال منتدى التكامل الاقتصادي العربي مصر، والذي ينظمه البرلمان العربي بالتعاون والتنسيق مع المنظمة العربية للتنمية الإدارية، وذلك خلال المدة من الـ23 حتى 25 مايو الحالي، بحيث تكون بمشاركة واسعة من الوزراء العرب والعديد من المنظمات الدولية والإقليمية، ويناقش المنتدى ما هو واقع منطقة التجارة الحرة العربية، وكذلك تفاصيل التجارة البينية بين الدول العربية فضلاً عن دور القطاع الخاص فيها، كما يسلط الضوء كذلك على تجارب الدول العربية في هذا المجال، ويناقش المنتدى أيضا بحث السبل الكفيلة بتيسير التبادل التجاري بين الدول العربية، وهذا باعتباره مدخلاً رئيسيًا وهاماً للتكامل العربي.

انطلاق منتدى التكامل الاقتصادي العربي

وأكد رئيس البرلمان العربي، السيد/ عادل بن عبد الرحمن العسومي، خلال كلمته في افتتاح أعمال المنتدى، على الأهمية القصوى لتعزيز التعاون بين كافة الدول العربية في شتى المجالات لاسيما المجال الاقتصادي، مشيرًا كذلك إلى ضرورة حشد كافة الطاقات والجهود التي تسعى بدورها إلى تحقيق تكامل اقتصادي عربي، وخاصة في ظل التحديات العالمية الكبيرة التي يواجهها العالم، والتي من أخطرها وأصعبها الوضع الاقتصادي الاستثنائي الحالي.

أعمال منتدى التكامل الاقتصادي العربي القاهرة
انطلاق منتدى التكامل الاقتصادي العربي

أردف العسومي محذراً من أن هذه الظروف لن يمكن لأحد أن يكون بمنأى عنها، لافتًا أيضا إلى أن الدول العربية لا يمكنها أن تتغلب على هذه التحديات الحاصلة ومواجهتها إلا بتحقيق التكامل الاقتصادي فيما بينها، وذلك كونه بات فعلياً القضية الأكثر إلحاحًا في الوقت الحالي، إذ أن العصر الحالي يقوم على التكتلات الإقليمية الاقتصادية والتي يمكن أن تؤمن الحكومات بالفعل من خلالها وضع اقتصادي أكثر أماناً، وظروف معيشية كذلك أحسن لشعوبها.

ضرورة ملحة

وأضاف العسومي، أن العالم اليوم وفي اللحظة الراهنة بالأخص يمر بأزمة اقتصادية كبيرة وليست مسبوقة، وذلك بسبب ما خلفتة الأزمة الصحية العالمية نتيجة جائحة الفيروس المستجد من تداعيات سلبية بحيث أثرت فعلياً بحدة على الاقتصاد العالمي في كافة قطاعاته، وما يشهده الاقتصاد اليوم من تأثيرات سلبية جراء الأزمة الحالية، وما تتسبب فيه من توترات أمنية وسياسية على مستوى العالم.

كما أوضح في سياق حديثه بأن العالم العربي يعاني من هذا الوضع الاقتصادي العالمي المأزوم، مؤكداً أيضا أن هذه الأوضاع إنما تؤكد دون شك أن إقامة السوق العربية المشتركة بات ضرورة ملحة، إذ أن منافسة التكتلات الاقتصادية في شتى أنحاء العالم، لن يتحقق كلياً إلا عن طريق إبرام شراكة وتعاون اقتصادي قوي، بحيث يمكنه التصدي ومواجهة أية أزمات اقتصادية قد تحدث.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × 1 =