تحتل الإمارات مركزًا متقدما على مستوى العالم ضمن الوجهات السياحية العالمية، إذ يقصدها الملايين في كل عام، وتتزايد الاستثمارات بالقطاع السياحي بآلية متواصلة، وتعمل الحكومة الإماراتية الرشيدة على استمرار نمو هذا القطاع، وتُهيئ له كافة العوامل التي من شأنها أن تساعد بشكل كبير على استمرار نموه، فتُوفر بدورها بنية تحتية متطورة أبرزها الفنادق.

تعزيز تواجدها في الإمارات

ووفق تقرير نشرته مؤسسة “توب هوتيل بروجكتس”، تستحوذ دولة الإمارات العربية المتحدة، على 28% من إجمالي عدد الفنادق المخطط إنشائها في منطقة الشرق الأوسط، والتي يبلغ عددها نحو 68 مشروعاً فندقياً بعدد غرف يبلغ 19 ألفاً و764 غرفة.

وكشف التقرير عن أن العلامة الفندقية الفرنسية “أكور” تسعى لتعزيز ونمو تواجدها في الإمارات، حيث تخطط لافتتاح 19 فندقاً جديداً بطاقة استيعابية تقدر بـ 6820 غرفة فندقية حتى عام 2024، ووفق ذاك المخطط، فسوف تُضيف “أكور” من جانبها بنحو الـ517 فندقًا إلى محفظتها العالمية، هذا خلال السنوات الثلاثة المقبلة.

وأظهر تقرير “توب هوتيل بروجكتس”، أن الإمارات تأتي بإنجازاتها في المرتبة الرابعة ضمن الدول التي سوف تقوم العلامة الفندقية الفرنسية، بتوسيع وتعزيز تواجدها فيها، كما أظهر أن دبي بالأخص المدينة التي احتلت المرتبة الأولى على المستوى العالمي، تحديدًا من حيث المدن المستهدفة بالتوسع الفندقي، وذلك بعدد 14 فندقاً بطاقة 4143 غرفة.

قائمة قوية من الفنادق

وتستمر العلامة الفندقية الفرنسية بالتطوير العقاري، وتوقيع مشاريع جديدة، وسوف يشهد العام الحالي كما هو مرتقب افتتاح فنادق جديدة، إذ تُخطط لافتتاح حوالي الـ195 فندقا، وذلك بطاقة 41 ألفاً و238 غرفة بأرجاء العالم و142 فندقًا بالعام 2022، الأمر الذي من شأنه أن يضمن لأكور أيضًا امتلاك قائمة قوية من الفنادق.

تجدر الإشارة أن “توب هوتيل بروجكتس”، مؤسسة مختصة بنطاق بيانات المشروعات الفندقية الحديثة، وتمتلك ضمن سجلاتها قاعدة من البيانات الشاملة لكافة مشاريع الفنادق، خاصةً التي تُصنف بقوائم الدرجة الأولى والفخمة بجميع أنحاء العالم، علاوةً على امتلاكها لمعلومات مفصلة ودقيقة نسبيًا عن ما يقرب من 6500 مشروع فندقي و2200 سلسلة فندقية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *