تعمل كلية الإدارة والاقتصاد بجامعة الإمارات، بجانب دورها العلمي على تعزيز مفاهيم ريادة الأعمال، وتوظيف المعرفة العلمية والأكاديمية، وذلك من خلال إطلاقها للعديد من المبادرات والمشاريع الابتكارية، التي من شأنها أن تدفع الطلبة وتحفزهم أيضاً للانخراط فعليًا بريادة الأعمال.

ويأتي هذا ضمن خطة الجامعة الاستراتيجية التي تسعى بجهودها لتأسيس منظومة متكاملة وشاملة لريادة الأعمال، وذلك عن طريق البرامج والمبادرات والمشاريع النوعية، والتي تتبناها كلية الإدارة والاقتصاد بالأخص، في تلك المجالات المهمة والحيوية.

وأبانت وكيل كلية الإدارة والاقتصاد، دكتورة/ رحاب محمد عثمان، بأن جامعة الإمارات تلتزم من جهتها بتأهيل وتجهيز الكوادر الشبابية، القادرة على عنصر الإبداع والابتكار بالعديد من المسارات، التي يمكنها أن تتوافق مع إستراتيجية الجامعة، وتتلائم في تناغم مع متطلبات الأجندة الوطنية للدولة خاصةً الابتكار، وذلك عن طريق عقد العديد من الشراكات المهمة مع مؤسسات محلية وعالمية.

كما تنظم الجامعة بدورها فعاليات متنوعة من شأنها أن تصقل قدرات ومهارات الطالب، وتعمل أيضاً على خلق نوع من الثقافة الريادية، إضافة لذلك تطرح الجامعة حزمة متميزة من المناهج الدراسية المتخصصة بنطاق ريادة الأعمال.

وأشادت وكيل الكلية، بمدى فخر جامعة الإمارات أن يكون الكثير من شبابها قد حصلوا بالفعل على العديد من الجوائز بمجال ريادة الأعمال، وتلقى الكثيرون منهم بالتبعية دعوات خارجية، وذلك للمشاركة بمعارض الابتكار، التي تنظمها وتشرف عليها هيئات معروفة بشتى أنحاء الدولة، كما تحصلوا على الدعم لمشاريعهم، وهذا من قبل الهيئات والجهات المختلفة التي تهتم وتعمل بالقطاع البيئي، ومجال الريادة المجتمعية للأعمال.

وأكدت عثمان، على أهمية ما تقوم به كلية الإدارة والاقتصاد، خاصةً فيما يتعلق بطرحها للمبادرات التي تدعم  بدورها مجالي الابتكار والريادة، ومن تلك المبادرات مبادرة مبتكرون تحت سن الـ25″، كما أطلقت كذلك مسار ريادة الأعمال، والذي عبارة عن رحلة متكاملة وشاملة، يبدأ فيها الطالب من تقديم الفكرة حتى عرضها تفصيلياً، في شكلها النهائي كمشروع تجاري.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *