أنهت وزارة التعليم السعودية إجراءات أكبر عملية ترقية بتاريخها، وذلك لنحو 12.283 موظفا وموظفة، من منسوبي الوزارة على سلم وظائف الإداريين والإداريات بديوان الوزارة وإدارات، وفي مكاتب التعليم والمدارس والملحقيات الثقافية، وقد اعتمدت الوزارة في تلك الترقيات، على ذات المعايير والإجراءات التي اعتمدتها الوزارة بوقت سابق، وذلك وفقا للائحة التنفيذية للموارد البشرية، التي أصدرتها الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية سالفاً، والتي تميزت بأن بنودها تضمن تحقيقًا لعدالة بين كافة المتقدمين، وذلك خلال عملية المفاضلة والترشيح للترقي.

وكشفت وزارة التعليم عن أن حجم الترقيات المعلن عنها مؤخرًا، إنما يُعد أكبر عدد تم ترقيته طوال تاريخ الوزارة، لافتة إلى أن ذلك يعكس اهتمام القيادة الحكيمة بمنسوبي التعليم، من الإداريين والإداريات، وتقديرًا لما يبذلوه من جهد لإنجاح العملية التعليمية، كما أنه يأتي لتحفيزهم على الإبداع، مما يساهم بشكل أكثر فاعلية برفع كفاءة العمل.

وتضمنت اللائحة التي تم بموجبها الترقيات، معايير مهنية تم وضعها لترقية المعلّم للرتبة الأعلى، وفقًا لمدى كفائته والتزامه الوظيفي وجدارته، بغرض تحقيق العدالة في منح الحوافز، وحثت الوزارة من جهتها جميع شاغلي الوظائف التعليمية على بذل مزيد من الجهد، لتحقيق التنافس والتميز، كما أن الوزارة تدعو منتسبيها إلى تطوير مهاراتهم، وتشجيعهم على الالتحاق بأحد برامج التطوير المهني، والتي تنفذها العديد من الجهات المعنية.

تجدر الإشارة أن ترقية هذا العدد الضخم، من شأنه أن يسهم بتحقيق الأهداف الإستراتيجية لوزارة التعليم، التي تم وضعها لكي تتماشى مع رؤية المملكة 2030، حيث أن الوزارة وضعت خطة لاستمرار عمليات الترقية لكافة منسوبيها، وفقا للضوابط والشروط التي أعلنت عنها الوزارة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *